الخميس، 31 يناير، 2013

الاغلبيه ناطقه ...


بقلم:جمال حسين مسلم-16-09-2010| (صوت العراق) |نسخة سهلة الطبع
يبدو أن الانتقال الكلي في تاريخ العراق الحديث مابين الجزيرة والشطان ماعاد محتملا في عقول مازالت تحلم بالعصر الجاهلي

بلى,انتقال العراق من شعب الأمن المتعددة وغياهب السجون وحروب دمرت وغيرت في التركيبة الاجتماعية والاخلاقيه العراقية فضلا عن استهتار الزمرة الحاكمة بمقدرات النفس والبشر وما أباح لك القلم في الكتابة لاتستطيع ان تستوفي مهزلة العصر الصدامية العبثية...ثم الانتقال الكلي إلى بلد يحتفل صباحا بعشرات المنشورات اليومية والدورية مما سمح لجماعة كبيرة من مثقفي العراق أن يتواجدوا في المكان الصحيح لا في قواطع الجيش الشعبي .. ودائرة معلوماتية أسرت الشعب العراقي الذي عاش ردحا طويلا من الزمن يتحسر على ماوصلت إليه أفقر دول الجوار و واحترام كامل لموظفي الدولة تلك الشريحة التي عانت من ذل السنتات المصروفة لهم كصدقه من جيب يرزان ووطبان في الوقت الذي يعبث المراهقون القتلة بمقدرات العراق في الخارج والداخل وجيوب امتلأت وحقائب حملت لأقلام وأبواق لاتمت بصلة للشرف على حساب أنات الشعب العراقي وحرمانه وإمراضه وحصاره بل تعدى الأمر إلى ذالك حين دأبت السياسة العدائية إلى تعمد إهانة الشعب العراقي والاستخفاف به علنا حين كان المواطن العراقي يحتفل بدجاجة لكل عائلة مكرمة من القائد الضرورة... ولا فائدة كبيرة ترتجى من أعادة هده الكلمات إلى أذهان الشعب العراقي ألا لغاية لغاية في نفسي لعلي اذكر من تسول له نفسه النكران والكذب ومن ضمن التحولات الحضارية في تاريخ العراق الحديث انفتاحه على تجربة البث الفضائي وللعراق حزمة كبيرة من القنوات الفضائية التي تتنوع في مشاربها ومواردها وتتيح الفرصة للمواطن العراقي أن ينتقل الى مايشاء وبتجول ويشاهد ما يحلو له بكامل إرادته ولكن هذا لايعني السماح للإعلام بالاستخفاف والاستهانة من المواطن العراقي ورسم مقاصد سيئة تودي به الى الاحتقان الطائفي والاقتتال وتهيئة الأجواء لما هو أشد وأنذل من البرنامج وأقصد به سفك الدماء وتزوير الحقائق ... ومن ذلك الاعلام ماتوجب التنبه عليه والحذر منه فهو لعبة قديمة أن شاء الله لم تعد تنطوي على أحد ...و هنا نقف تحت عنوان أحد البرامج المنتج من على قناة الشرقيه ألآ وهو برامج يحمل اسم [ ألاغليبة الصامتة ] و يريد الحديث عن الظلم الذي لحق بالناس بعد زوال التافه الضرورة .وما جرى عليهم من هول وروع دعا الاغلبيه إلى الصمت .. وكأنهم في الحارثية مثلا أو الشعبة الخامسة أو الرضوانية... نعم أيها الصديق المصفر الوجه البائس في فكرك وإعدادك للبرنامج .. الاغلبيه التي نهضت صباحا وقطعت الشوارع وزينت صناديق الانتخاب بأبهى حلل الديمقراطية هي التي نطقت بالحق ولم تكن صامتة وما كانت .. لأم تصمت وشاهد علها دماء الإبطال الذين تصدوا للزمرة البعثيه المتعفنة الإبطال من جعفر رواء الربيع إلى الشهيد الأول إلى محمد مظلوم الى ألحديثي إلى كوكبة من النجوم الزاهره في تاريخ العراق الحديث ولم تصمت والبنفسج يجدد الدماء والكلمة الحرة الصادقة في صناديق الانتخاب التي تتحسر عليها دول الجوار .. انما انت ومن خطط لك تريدون لها هذه الصورة الإعلامية السيئة .. الشعور بالمواطنة الصادقة من الحدباء إلى التنومه ومن التنف الى المقداديه قد أجابتك فهل لك أن تستتر وتسكت لعلك تفهم الحقيقة التي عميت عنها الإبصار أبصار من يتسكعون خلف الخير الكاذب والحقيقه المشوه.. ألان قد أفدت من الدرس ورأيت من الناطق المفوه الابلغ في العراق الجديد ... والصمت خير للفتى من...منطق في غير حينه

جمال حسين مسلم



Read more:http://www.sotaliraq.com/articlesiraq.php?id=73141#ixzz2JaZmGZOx

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق