الأحد، 27 يناير، 2013

المحترم الدكتور. كارل ثيودورتسوغوتنبورغ

تحية لك ايها المحترم الدكتور. كارل ثيودورتسوغوتنبورغ
بقلم: جمال حسين مسلم       مقالات أخرى للكاتب
بتاريخ : الخميس 03-03-2011 12:49 مساء

تناقلتْ وكالات الانباء العالمية وبسرعة البرق نبأ استقالة وزير الدفاع الالماني (كارل ثيودور تسو غوتنبورغ ) 39 عاماً , من منصبه .بعد أن طالته عدة اتهامات بتزوير اطروحة الدكتوراة في القانون, من جامعة بايروث بجنوب شرق المانيا ؛وذالك بعد اثبات نقلهُ مادةً علمية من كتاب ومؤلفيّن {فقط}, دون الاشارة الى مصدر المعلومات في الرسالة , وقبل ذالك بأيام قام الدكتور (( وأصرُ على تلك الدرجة)) غوتنبيرغ بازالة لقب الدكتور من أمام اسمه في موقعه الشخصي الالكتروني .وتعرضَ قبل ذالك لاتنقادات شديدة من قبل الاتلاف الحاكم في المانيا, واحزاب المعارضه البرلمانيه على حد سواء, وكان من الممكن ان تطلب منه الجامعة اعادة تنقيح الرسالة او تصحيحها وما الى ذالك,و لكن السيد أولريش فون أليمان مسؤول جودة التعليم في جامعة هاينريشهاينه ( لاحظ عزيزي القاريء منصبه) ،أوجز تعقيبه في جملة واحدة وهي:"يجب معقابة من يزور" ونصح تسوغوتنبرغ بالابتعاد عن الساحة لمدة عامين أو ثلاثة وقال:"يمكنه تحقيق التقدم المهني بعد ذلك
                                                                                                         العزيز الدكتور غوتنبورغ المحترم
تعال وخلي( اسولفلك) عن شعب هو أّوّلُ منْ عرفَ القانون الذي تخصصتَ بهِ,,فقد تخصص الاخير الان بقبول التزوير وتثبيته, وعرف ألواناً من التزوير وحدها تستحق رسالة دكتوراه ..ومع الثقل العلمي الذي مثله العقل العراقي في منطقة الشرق الاوسط الا ان القيادة الفذة,,المستلهمة افكار الاخ القائد الضرورة فتحت علينا ولعقود,, شهادات بمختلف الالوان,, للرفاق وابناء .. وتوجت الجهود التزويرية الرائعة بمعهد دراسات الوحدة العربية في حي المنصور ,و الذي منح الرفاق الشهادة تلو الشهادة ,,ولايهمك,,وبعد ذالك فقد صُدِمَ الشعب العراقي ذات يوم وهويرى. عبد حمود. السيد اللواء وهو يحمل الدكتوراه ,وهذا سيدي الفاضل يشك في انه تخرج من الابتدائية في يوم ما....اذكرهذا للمثال فقط .وللاهمية التاريخية العلمية لعبد حمود,,,ولكونهِ مكتشف ( الطين خاوه)!!!.والقائمة تطول وتطول, ولكن حتى تلك اللحظه كان العقل العراقي والشهادة العراقية محترمة ولاشك والجامعات العراقية صامدة في وجهة أمية ووحشية الحزب الحاكم,,,,وفي محطة من محطات الديمقراطية الجديدة حلّت علينا كوارث وكوارث وفي مقد متها الشهادات المزورة, التي استحلت المناصب السياسية والمهنية في حين اخر, وترجمت الشهادات القادمة من الجارة العزيزة ايرا ن وغيرها بما يحلو ويطيب وابتكرت الرسائل بعنوانات جديدة ومضامين عجيبة غريبة؛ حتى عجَّ البرلمان بالدكتوراة...وتغافل المسؤول عن التحقيق في صحة المعلومات قصدا ..,واستمر المثقف العراقي في حسرته الابدية السرمدية وهويرى مصفحات الجيش تعود وتهاجم مقر اتحاد الادباء والكتاب..فطوى الرجلُ جريدتَهُ, واستهلك العمر بين شارع المتنبي ومقهى حسن عجمي وحانة اعجبته دون سبب ..متأملا عشر الكأس,مشككا بانه مغشوش كالعادة,,, أو ما تبقى من السّيكارة وهو يعصرها بين اصابعه المرتعشة... يردد في داخلهِ ما قالهُ موفق محمد: انا افكر اذن انا ط.....

وأنت عزيزي الدكتور غوتنبيرغ , استقلت وحذفت اللقب العلمي من رسالتك وموقعك؛ بسبب مصدرين في رسالتك لم تشر لهما في التوثيق فقط!!!! كم انت رائع و شجاع, وتستحق كل الثناء والتقدير والاحترام لانك فعلا تحمل لقب الدكتوراة علما ونبلا ورقيا
الاهداء إلى منْ يهمهُ الامر
جمال حسين مسلم
   

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق