السبت، 17 سبتمبر، 2016

كاظم جواد في قصيدته ( مشهد )

سيرة الشاعر:
كاظم بن جواد بن عفون العارضي.
ولد في مدينة الناصرية ( العراق) - وتوفي في برلين.
عاش حياته في العراق وألمانيا.
بدأ في تلقي تعليمه الابتدائي منذ عام 1934، وفي عام 1947 حصل على الشهادة الثانوية من ثانوية الناصرية.
عين كاتبًا في دائرة طابو الناصرية (السجل العقاري) ثم كاتبًا في معهد الفنون الجميلة ببغداد. ثم واصل دراسته في كلية الحقوق في العام ذاته، وتخرج فيها عام 1952.
أتاح له عمله في معهد الفنون الجميلة الاطلاع على ما في مكتبته من كتب ودواوين فأفاد من ذلك إفادة كبيرة، وفي عام 1952 أسهم في تحرير مجلة الأسبوع الأدبية، فأتاح له ذلك الالتقاء بعدد كبير من شعراء العراق وأدبائه، وتم فصله من وظيفته الحكومية عام 1956، فعمل مدرسًا في بعض المدارس الأهلية، حتى رحل إلى سورية بمعاونة بعض أصدقائه حيث عمل مدرسًا في مدينة حلب، ومن هناك أتيح له السفر لحضور عدد من المهرجانات العالمية في الاتحاد السوفيتي السابق ممثلاً للعراق، مما كان له الأثر في توجهاته السياسية فاندفع إلى أقصى اليسار فكريًا. وبعد عودته إلى حلب أخذ يعمق ثقافته الإنجليزية، وكتب أجود قصائده، ثم عاد إلى العراق، وعمل في وزارة الإرشاد منقولاً من وزارة التربية، ثم عمل ملحقًا صحفيًا في السفارة العراقية بواشنطن، عاد بعدها إلى بغداد (1960) ليعمل في مديرية التعاون الثقافي الفني بوزارة الثقافة والإعلام فترة امتدت من عام 1960 حتى يوليه عام 1970، وفي عام 1971 عين ملحقًا صحفيًا في الهند لمدة عام، عاد بعده إلى وزارة الثقافة والإعلام ليشغل مناصب عدة. وفي العام نفسه قرر الاستقرار في «برلين» طالبًا إحالته إلى التقاعد، فوافقت وزارته، ليعود إلى نظم الشعر، ونشره.
ثلاثة من حرس الليل السكارى
سمعوا الشهيق
وصيحة الخنجر في الطريق ..
في طرف الشارع صيحات مشاجرة
وخنجر ملطخ بالطين والدماء ..
ثلاثة من حرس الليل السكارى
هبطوا الطريق
كانوا يشاهدون ظل الصيحة ،
الحمراء والخنجر والبريق
مروا سراعا في زوايا الليل
لاتبصرهم عيون
كانوا يقهقهون

أجل ، أجل ، كانوا يقهقهون ..
الإنتاج الشعري:
- له ديوان «من أغاني الحرية» - دار العلم للملايين - بيروت 1960، وأورد له كتاب: «كاظم جواد حياته وآثاره» العديد من القصائد، ونشر قصيدة: «هوامش لأشعار ولادة المستكفي» - في جريدة الجمهورية - بغداد - 13 من يناير 1979.