الخميس، 28 أبريل، 2016

لكي لا يسخر مشعان الجبوري من عقولنا ...

لكي لا يسخر مشعان الجبوري من عقولنا ...
حاولت كثيرا أن اتجنب الردود عل المعلقين في مسألة نشري بضعة أسطر حول أخلاقيات مشعان الجبوري باعتباره غير مؤهل للاصلاح وواحد من رموز الفساد في العراق...تجنبت المعلقين بمختلف مستوياتهم الثقافية وأخطائهم الاملائية الكارثية..ولكن حتى تليفوني لم يسلم كثيرا من الاتصالات المملة حول الموضوع..
أحيل إليكم ايها الشيعة....؟؟؟؟؟؟؟ والسنة......؟؟؟؟والاكراد.....؟؟؟؟ رابط الحوار من على قناة الجزيرة ولكم ان تشاهدوا كيف يقرأ مشعان الساقط سورة الفاتحة على روح صدام حسين...الذي استباح اعراض الشيعة قبل غيرهم...واليوم يعتقد بعض الشيعة بأهلية مشعان الجبوري في اصلاح البلد.. عجيب ..كيف تحكمون...الامر كله استغفال لعقول الناس...
https://www.youtube.com/watch?v=rldtXMNApf4

الخميس، 14 أبريل، 2016

أيها الارق

أيها الأرق ...
* من جواهر الجواهري وأروع القصيد وقد قدمها الشاعر بمقدمة جميلة يحكي بها بعضاً من معاناته وترابطها مع قصائده.* نظمت في براغ 1962 .نُشرت في ديوان خاص بعنوان "أيها الأرق" في 12/7/1971.
فرَّ ليلي من يدِ الظُلَمِ 
وتخطاني ولم أنمِ 
كلَّما أوغلت في حُلُمي 
خِلتُني أهوي على صنمِ
يستمدّ الوحيَ من ألمي
وَيَبُثُّ الروحَ في قلمي
آه يا أحبولةَ الفكَرِ
كم هفا طيرٌ ولم يطِرِ
* * *
خَفَقَتْ مِن حوليَ السُّرجُ
في الرُّبى والسُّوح تختلجُ
ومشى في الظُلمةِ البَلَجُ
وقِطارٌ راح يعتلجُ
بضِرامٍ صدرُه الحرِجُ
فهو في القُضبانِ ينزلجُ
وكأنغامٍ على وتَرٍ
سَعلاتٌ ذُبن في السَّحرِ
* * *
مرحبا: يا أيها الأرقُ
فُرِشتْ أُنساً لكَ الحَدَقُ
لكَ من عينيَّ منطلقٌ
إذ عُيونُ الناس تنطبِق
لكَ زادٌ عنديَ القلقُ
واليراعُ النِّضوُ والورقُ
ورؤىً في حانةِ القدَرِ
عُتّقتْ خمراً لمعتصرِ
* * *
مرحباً: يا أيها الأرقُ
فحمةُ الديجورِ تحترقُ
والنُّجومُ الزُّهرُ تفترقُ
فيَجرَّ السابحَ الغَرِقُ
شفَّ ثوبٌ للدُّجى خَلَقُ
وخلا من لؤلؤٍ طبَقُ
ومشى صبحٌ على خَدَرِ
كغريبٍ آب من سفر
* * *
أنا عندي من الأسى جبلُ
يتمشَّى معي وينتقلُ
أنا عندي وإن خبا أملُ
جذوةٌ في الفؤادِ تشتعلُ
إنما الفكرُ، عارماً، بَطلُ
أبد الآبدينَ يقتتلُ
قائدٌ مُلهمٌ بلا نَفرٍ
حُسرتْ عنه رايةُ الظَّفرِ
* * *
مرحباً: يا أيها الأرقُ
كم يدٍ أسديتَ لي كرما
أنت في عيني سنىً ألِقُ
أجتلبه بمَسْمعي نغَما
مرحباً: يا أيها القلقُ
وجدَ الضِلَّيلَ فانسجما
مرحباً يا صفوةَ الزُّمرِ
يا مُطيلاً فُسحةَ العُمُرِ
* * *
مرحباً: يا أيها الأرقُ
عاطِني من خمرةِ السَّهرِ
إن هذا العمرَ يُخترقُ
كاختراق الثوبِ بالإبرِ
وهو بالأوهام يُسترقُ
كاستراق الغيم للمطرِ
فأزِرْنيها ولا تَذرِ
كم غدٍ ألوى فلم يزُرِ
* * *
مرحباً: يا أيُّها السُّهُدُ
كم وكم أنجزتَ ما تعِدُ
خلِّ حُراساً لمن رقدوا
فلنفسي من نفسها رَصَدُ
مرحباً: يا جمرةً تقِدُ
بين موتى، كلُّهمْ جَمَدُ
مرحبا يا منقذ الفِكر
من نُيوب الخمول والخدرِ
* * *
مرحباً: يا أيها الأرقُ
أنا بالطارئاتِ أنتعش
لي فؤادٌ بالأمن يحترقُ
وجفونٌ بالنوم تنخدشُ
أحَسِبُ النفس هَزَّها القلقُ
كنفيس الكُنوز تُنتبَشُ
أكرهُ البدرَ دهرَه نسَقُ
وأُحِبُّ النجومَ ترتعشُ

الثلاثاء، 12 أبريل، 2016

وقفة مع الفنانة العراقية عفيفة لعيبي







كتب:  يحيى البطاط
من يشاهد أعمال الفنانة العراقية عفيفةلعيبي لن يستطيع أن يغادر تأثيرهابسهولة، سوف تأخذ لبّه تلك الصرامةالفنية والمتعة البصرية التي ستبقىظلالها عالقة في مخيلته.

عفيفة ترسم بروح امرأة شرقية قادمةمن عصر النهضة!!.. قد يحمل هذاالوصف نوعاً من التناقض الثقافي، لكنه تناقض مقصود، فالرسامة القادمة من جنوب العراق، تشربت بقيم الفن الأوروبي، خصوصاًقيم الكلاسيكية الجديدة، دراسة وتأملاً وبحثاً، وانبعثت فيما بعد في إهاب أسلوبية صارمة ومبهجة تجمع بين روحانية الشرقوتقنيات الغرب.. فحرارة ألوانها والملامح الشرقية لأبطال لوحاتها، وهم في الغالب نساء، بالإضافة إلى الغنى الفكري والثقافي الذييشع من أعمالها سيترك أثره في مخيلة المتلقي دون عناءتقول عفيفة لعيبي عن نفسها إنها محظوظة، ونحن نتفق معها بأنها فنانةمحظوظة بكل معنى الكلمة، في أن تتاح لها فرصة بهذا الاتساع للتعبير عن موهبتها الفذة، والإعلان عن براعتها الفنية التي كان يمكنأن تدفن تحت غبار التخلف ونزق السياسة، وأهوال الحروب..

غير أن هذا الحظ الذي حالف عفيفة لتحقيق حلمها الفني والإنساني، دفعت ثمنه غالياً، فهي منذ أن غادرت مدينتها الأولى البصرة لمتستطع أن تعود لتراها إلا بعد (38) عاماً.. كانت غربة فادحة شحذت روح عفيفة ومنحتها جلداً وقوة في مواجهة الظروف، وفيالوقت نفسه علمتها درساً غالياً في الحياة، فقد وجدت نفسها مواطنة عالمية، تنتمي إلى كل مدن وثقافات العالم... ولدت الفنانة عفيفةلعيبي في مدينة البصرة في أسرة فقيرة ومثقفة إذ كان بين أخوتهاالفنان التشكيلي والخطاط والنحات وعازف العود، أسرة يرعاهاأب كادح يعشق الفن، كان يحرص على حث أبنائه على تذوق أغنيات أم كلثوم وموسيقا عبدالوهاب التي كانت تصدح في ستينياتالقرن الماضي..

في عام (1969) سافرت عفيفة إلى بغداد لتنتسب إلى معهد الفنون الجميلة بتشجيع من أخيها الفنان فيصل لعيبي، وخلال سنواتالدراسة عملت كرسامة صحفية في جريدة طريق الشعب، وما إن تخرجت في المعهد عام (1974) حتى كانت على موعد مع رحلةأبعد بكثير، غادرت إلى موسكو لإكمال دراستها الفنية في الفنون الجدارية لتحصل فيها على شهادة الماجستير عام (1981)، غير أنمطلع الثمانينيات حمل إلى عفيفة أخباراً غير سارة، فقد تقطعت السبل إلى بغداد، وأصبحت العودة إلى الوطن مغامرة محفوفةبالمخاطر بسبب الحرب والتحولات السياسية العنيفة التي شهدتها الساحة العراقية..

تقدم الفنانة عفيفة لعيبي خطاباً تشكيلياً بالغ الثراء، موضوعاً وتكويناً وتلويناً، فهي تصنف كفنانة كلاسيكية في إطار مدارسالرسم، لم تغوها اتجاهات الحداثة ولا تشظيات ما بعد الحداثة، رغم قربها من المشاغل التشكيلية الغربية ومدارسها، بل إنالتصاقها بالقيم الصارمة لفن الرسم أصبح أكثر حميمية، فالدرس التشكيلي (السوفياتي /الروسي)، حيث أكملت دراستها العليا،جعلها أكثر انضباطاً واتقاناً وجدية في عملها، زد على ذلك أنها أغنت مشروعها الفني بطاقة جديدة، بعد أن غادرت الاتحاد السوفيتيلتستقر في إيطاليا وتتنقل بين مدن روما وفلورنسا لعشر سنوات تواصل الدرس والرسم والتأمل في تراث الإنسانية الفني الذيتزخر به مدن إيطاليا ومتاحفها، خصوصاً فنون عصر النهضة الذي نهلت منه الفنانة مفردات كثيرة تناثرت لاحقاً في قاموسهاالتشكيلي.. تقول عفيفة عن تلك المرحلة من حياتها: «مدينة روما وأطلالها تعيدك إلى أكثر من ألفي عام إلى الوراء، وتذكرك بأنحياتك هي مشوار يشبه مشوار هؤلاء الأجداد الذين تركوا لنا شيئاً نحبه ونتمسك به، شيئاً يجعل أقدامنا أكثر ثباتاً على الأرض،وتحس بإنسانيتك وبانتمائك إلى هذه العوالم الساحرة الفريدة».

في بداية عام (1984) سافرت عفيفة إلى اليمن الجنوبي للتدريس في معهد الفنون الجميلة في عدن، لتستقر هناك سنتين، حيثيمتزج جمال الطبيعة بطيبة الناس في إطار لوحة شرقية كبيرة كأنها حكاية من حكايات ألف ليلة وليلة.. الغربة اليمنية لم تستمرطويلاً، بعد سنتين عادت الفنانة إلى موسكو للحصول على درجة الدكتوراة في الفن، ولم تفلح في تحقيق هدفها، فعادت إلى مدينةفلورنسا الإيطالية لتستقر فيها ثانية.

عندما التقيت الفنانة واطلعت على ألبومها التشكيلي الذي صدر مؤخراً وجعلت عنوانه (عفيفة لعيبي... سيرة ذاتية عبر لوحةأتيحتلي لأول مرة فرصة الإطلاع على عدد كبير من أعمالها منذ أيام الدراسة في معهد الفنون الجميلة ببغداد، وحتى آخر سلسلة منلوحاتها صدرت في (2010)، ووصلت إلى قناعة أن هذه الفنانة الكبيرة استطاعت أن تستلهم جل مفردات فنون الرسم الأوروبي،دون أن تفقد خصوصيتها وبصمتها الساحرة،..

في بغداد كانت مغرمة بأعمال لوتريك وخطوط ورقّة الفنان بوتشيللي وفي موسكو كان لفن الأيقونات الروسية تأثير كبير علىأعمالها، بعد ذلك لم تكن عفيفة بمنأى عن فنون عصر النهضة، إن المتأمل لأعمال عفيفة سيكتشف شيئاً من خطوط بيكاسو، ونفحةمن سوريالية سلفادور دالي، وشظايا من حلمية الفرنسي هنري روسو..

خصوصاً في تلك التناصات المقصودة التي تتجلى بين لوحتي الغجرية النائمة لروسو والعبث للفنانة عفيفةاستقرت عفيفة لعيبيالتي يصفها أحد النقاد بأنها (فريدا كالوالعراق، استقرت مؤخراً في هولندا موطن الفنان فان غوخ بعد أن طافت مدناً كثيرة ابتدأتفي البصرة ثم بغداد وموسكو وروما وفلورنسا وعدن وهولندا وخاودا ولايدن، هناك تمضي جل وقتها في الرسم وتأمل الطبيعةالجميلة، لا تشكو من شيء سوى افتقادها نور الشمس، هذه الشمس التي شربت عفيفة من نورها بشغف أيام كانت طفلة وصبيةفي مدينة البصرة ثم طالبة وعاملة وناشطة سياسية في بغداد..

تقولالمناخ هنا بارد وممطر دائماً، وهذا ما أحاول تعويضه في لوحاتي حيث الألوان أكثر إشراقاً ومرحاً، لوحاتي تسبح في سماواتشرقية أكثر زرقة، ونسائي فيها أكثر اطمئناناً وأكثر حباً ودلالاً..

الاثنين، 11 أبريل، 2016

صلابتي وضعفي


كلمتنا في ذكرى رحيل السيد محمد باقر الصدر قدس سره الشريف

بسم الله الرحمن الرحيم                  
 قال سبحانه وتعالى في محكم كتابهِ الكريم                             
وَالَّذِينَ جَاهَدُوا فِينَا لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنَا وَإِنَّ اللهَ لَمَعَ المُحْسِنِينَ
الحضور الكرام  السلام عليكم ورحمة الله وبركاته                    
نجتمعُ اليومَ  في الذكرى  السنوية الخالدة لاستشهاد سماحة السيد محمد باقر الصدر والسيد محمد باقر الحكيم ... قدس سرهما الشريف, ونستذكر من خلال سيرتهما حقبة زمنية سوداء في تاريخ العراق الحديث ..تلك الحقبة الحالكة السواد قادها حزب يسمى حزب العبث العربي الاشتراكي.. اذاق الناس فيها مرارة العيش وهدر كرامتهم واضاع مستقبلهم في حروب تلتها حروب اخرى ,فقد كان النظام من صفحات القدر العجيبة التي كتبت على الشعب العراقي أن يراها ويعيشها ,وكنتيجة حتمية لرعونية واستهتار ذاك النظام الاجرامي ,برز رجال صدقوا ماعاهدوا الله عليه,وتصدوا بكل بسالة لاجرام النظام الهالك ودفعوا حياتهم ثمنا لتلك المواقف ,فكانت كواكب الشهداء تسير  بلا انقطاع ؛حتى ضجت البيوت باسماء الشهداء والمفقودين في المقابر الجماعية وثكلت الامهات بابنائهن وتيتمت الاطفال وترملت النساء وصار العراق سجنا كبيرا ,تقاسم الناس فيه ظلم وعدوان النظام الاجرامي السابق وان كانت تلك القسمة غير متساوية في كثير من الاحيان على جغرافية العراق ,فقد نالت مناطق بعينها نصيبا وافرا من الاجرام دون غيرها لمبررات جغرافية وطائفية في أحيان أخرى وهو راي شخصي فقط  ومع انعطافة تارخية كبرى في تاريخ المنطقة العربية وبعد تجاوزات حكام العراق السابقين على عديد الدول المجاورة ؛فقد تدخلت الدول الكبرى لازاحة ذاك النظام الجاثم على قلوب الناس؛ لامحبة في الشعب العراقي أو نصرة له ولكن لاهداف اخر كانت قد رسمت في دوائرهم الامنية من قبل , ومع ذلك فقد حظي هذا الشعب المضطهد بفرصة تاريخية للتغيير واعادة العراق إلى واجهة التاريخ.. ولكن ذلك لم  يعجب,  كثير من دول الجوار ودول اخرى غير مجاورة فصار العراق ومع شديد الاسف ساحة للتصفيات الدولية والاقليمية والتي اوجدت لها اذرعا من ابناء العراق انفسهم وسالت بعد ذلك الدماء التي اسست لعراق جديد بحدود الدم مرسوم في الصدوروالعقول قبل الجغرافية ... ونأمل غير ذلك قدر المستطاع ..ايها الحفل الكريم ان ذكرى استشهاد السيدين الجليلين  هي ذكرى الكفاح ضد النظام  الاجرامي الهالك وهي ذكرى لكل المناضلين الذين وقفوا بوجه الطاغية ونخص بالذكر الطلائع الاولى من رجال الاحزاب اليسارية في العراق وهي ذكرى لشهداء المقابر الجماعية والمفخخات والعبوات الناسفة وسكاكين وخناجر داعش واخواتها...ومع ذلك التاريخ المخيف المكتوب  بدماء الابرياء والساطع في حقيقته الاجرامية كالشمس ,ومع ذلك فقد شهدنا من ناصرويناصر تلك الاعمال الاجرامية متطوعا في الدفاع عنها في السابق والحاضر..وهذا هو سوء الاخلاق وسوء العاقبة لهم ان شاء الله...واخيرا نأمل من ذكرى الشهداء المبجلين ان تنير قلوب وصدور من تصدوا للعملية السياسية في العراق ما بعد 2003م ؛ لكي يخدموا ابناء العراق ويسمو بوطنهم نحو الافضل ان شاء الله..فالدين في رقابهم كبير وخصوصا بعد ان وقف ابناء الحشد المقدس والعشائر الاصيلة في الدفاع عن العرض والارض والدين وبذلوا انفسهم في سبيل ذلك ولولا تلك الوقفة المشرفة لكان العراق وكنا معه في مهب الريح والضياع...
ايها الحضور الكريم                                                   
إنْ لم تكن ذكرى الشهيدين المقدسين تعبد الطريق  لتحقيق الغايات النبيلة والسامية في خدمة المجتمع  فانها  لاتنفع ولاينفع الاحتفال بها...

رحم الله شهداء العراق وتقبلهم قبولا حسنا مع الصديقين والابرار والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

احجايات البريسم

يابو حجايات البريسم امل الدنيا مااملك  اتيه وينشده فكري اشوف بنادم البحلك يابو شفايف ورد جوري شكر من سوقه بلوري  تغيب وتبتعد عني على...