الأربعاء، 23 أبريل، 2014

{ داعش } حرب تحت الطلب

                      


وضعت دول الاقليم  والجوار العربي يدها في العراق مابعد2003م ,بقوة ووضوح استجابة لرغبات عديدة ومتنوعة ولاسباب مختلفة...يصعب التفصيل بها والاسهاب في هذه السطور... وكانت حصيلتها انْ سالت انهار الدماء بالعراق دون ان تجف مآقي عيون النساء وتصاعد الخط البياني للارامل واليتامى بشكل ملحوظ,و..و.و..... , ومع مرور الزمن كان داا تدخل دول الجوار في الشأن العراقي يأخذ اشكالا أكثر خطورة من أي زمن مضى ,ولاسيما مع غياب الرادع أو الوازع الاخلاقي.. من قبل المتنفذين والمتدخلين في العراق وكذلك من قبل ادوات التنفيذ من العراقيين انفسهم...حيث اوجدت الظروف التاريخية للعراق ماقبل سقوط الصنم وما بعدها ,خواصر رخوة تستوعب العمل مع الاجندات الخارجية ولكل اسبابه ووجهة نظره !!!!                                                                                                                      
وفي بداية الاعمال العسكرية في عراق ما بعد 2003م ,, برزت على الساحة ما يسمى بدولة العراق الاسلامية ,وهي عبارة عن تنظيم سلفي متشدد في ظاهرة ,وفي باطنة يحتوي مجاميع كثيرة من رجال الجيش العراقي السابق ولاسيما الحرس الجمهوري آنذاك و من منتسبي الاجهزة الامنية السابقة الموالية لنظام البعث المقبور...وقد وجدت الامان الكامل لها في بلدان عربية مجاورة للعراق واخذت تعمل في حرية كاملة في تلك الدول المجاورة للعراق...وتحت رعاية وحماية الاجهزة الامنية لتلك الدول مباشرة ..من أجل ضرب القوات الامريكية داخل العراق ,واستمرار فكرة اللادولة في بغداد وبالطبع ان يكون العراق خط معركة بديل بين المعسكر الغربي ومعسكر اخر معاد له ,وانْ تطلب الامر أنْ تسيل انهار من دماء الابرياء العراقيين الابرياء..بقتل على الهوية او بسيارات مفخخة اوبمليشيات شرسة تطبق قوانينها الخاصة بها.                                            
  هكذا كتب لما يسمى بدولة العراق الاسلامية ان تلد وتقوم بأخطر الادوار دموية في الساحة  العراقية  بدعم واضح ومباشر من دول عربية مجاورة للعراق..مثلما اعترفت الحكومة العراقية بالامر مرات عدة من خلال كبار المسؤولين في الحكومية العراقية  وانْ كانت قد نقضت تصريحاتها في مناسبة اخرى  ولاسباب تتعلق بالمزاج السياسي والنفوذ الاجنبي في  وتنفيذ تعليماته الواضحة والصريحة .................                                                  
 
وبعيد الاحداث الدامية التي تفجرت في الجمهورية العربية السورية ,وجدت كثير من دول الجوار والعالم متنفسا لها في ثارات قديمة بينها وفي أرض جديدة لمعاركها ؛ فكانت سوح الجمهورية العربية السورية ....دماء تنزف ليل نهار من أيامها الاولى للاضطرابات الداخلية  في سوريا العربية..وبالتصعيد الاعلامي الواضح....ومن خلال عباءة الدين وسهولة تمرير الاجندات الدولية من خلال مخاطبة مشاعر الاخرين ولاحقاد اجتماعية كثيرة ؛ قفزت الحركات السلفية لواجهة الاحداث من جديد وبمسميات جديدة من الممكن لها ان تحدث شرخا داخليا كبيرا على أرض الواقع تشغل فيه المنطقة لسنوات عدة وتضعف القوى المتنافسة وتحرق الاخضر واليابس..ومن رحم تلك الظروف ولدت دولة العراق والشام  الاسلامية { داعش } ,البنت الشرعية لدولة العراق الاسلامية  ,وذلك في آتون الحرب الاهلية وغير الاهلية  كمال تشاء سميها !! في سوريا......فكيف لم تتدخل اجهزة الامن العربية وغير العربية على داعش اثناء ولادتها في العراق وهي نشات وترعرت على اراضيها وتحت رعايتها...هذا امر غير قابل للنقاش...وهو قطعي فان لم تكن ربيبتها فقد ترعرعت  تحت رعايتها ومن هنا ان لم تك ىتلك الدول على صلات وثيقة بهذا التنظيم المجرم فهي تمتلك اذرعا كثيرة فيه..                                       وبعيد التدهور الامني في وضع المدن الغربية العراقية والتي كانت مسرحا لمظاهرات يومية واسبوعية تعاملت معها الدولة باهمال كبيرولامبالاة وفي السر كانت تتفاوض مع مجاميع اخرى منها موالبية للدولة ومنها عشائرية ومنها اسلامية مسلحة ربما تصحو وتعود لخط التفاوض ؟؟؟....وهو ما وصفه دولة رئيس الوزراء العراقي بعيد مقتل احد قادته العسكريين بخدعة رفع المصاحف...مذكرا بواقعة صفين التاريخية...ومن حيث لايشعر مذكرا بوصف يدل على طائفية سياسية واضحة المعالم....الامر الذي صدم العراقيين جميعا بأخترف مللهم ونحلهم...                                                                 
وعلى حين غرة وكأنّ الحكومة العراقية  مستغرقة بنومها الثقيل احتل مسلحو داعش مدن الانبار بين ليلة وضحاها ,وبسرعة اذهلت الراي العام العربي والعراقي ,حيث السؤال الذي حير الجميع { اين كانت الحكومة واجهزتها الامنية } ,ولم يعد هذا السؤال حده من حير عقول الناس ,ولكن ماتبع السؤال من ضبابية في المشهد العسكري والحكومي حول حقيقة الاحداث العسكرية الجارية هناك وتمدد المسلحون في مدن اخرى من حزام بغداد..وعدم وجود حلول أمنية واضحة في الافق  مع غياب اعلامي كبير عن واقع المسرح العسكري والعمليات الجارية هناك...ربما تشعر للحظة بان الامر اصبح واقعا يجب ان يعاش وان يتعامل الناس معه !! وربما يذكرنا بملف فساد جديد من النوع الثقيل ؛اذا تطلب الامر ان نتحدث عن الاعدادات العسكرية للجيش العراقي ومهنية القائمين عليه والى اين تتجه الامور..ومن الناحية الثانية ساد شعور لدى المواطن با تمدد داعش في العراق في يؤدي الى  تحفيف الضغط العسكري عن النظام السوري في معركته الداخلية و الخارجية في آن واحد ...وهو امر خطير لو تحول الى جدية في التفكير...ولعل تأجيل المعركة العسكرية الى ما بعد الانتخابات البرلمانية العراقية , في شهر ابريل 2014م ,يعد حلا مناسبا للحكومة أو ملجأ مثاليا لها من المشاكل ؛ فإن عادت الحكومة الى كراسيها ,فالناس قد انتخبتهم مع المعرفة المسبقة بالاحداث العسكرية في المناطق الغربية وان لم ينتخبوا ,فالامر متروك لمن ياتي بعدهم بكل تفاصيله ..ومن هنا يتضح بان  الحرب ضد داعش هي حرب تحت الطلب..ولا بأس ان يدفع المواطن العراقي من راحته وباله ودمه وكرامته,مادامت المصالح العليا للحكومات وعلى مدى اربعة عقود سوداء مضت ,, تتطلب ان يتحول العراقي الى انسان من الدرجة العاشرة في ظل القائد الضرورة ومن تبعه باحسان الى يوم الدين          
   جمال حسين مسلم

الأربعاء، 2 أبريل، 2014

اعلان الكويت ..عجيب أمور غريب قضية


لم يعد الحديث عن مؤتمر القمة العربية ,الذي انعقد مؤخراً في دولة الكويت  , حديثا ذا جدوى أو منفعة ,ولكن مجريات المؤتمر تمثل أمرا منكرا ؛ فلابد من تناوله بسطور وإن كانت متواضعة , فقد شهدت القمة العربية أحداثا عجيبة غريبة ,لاتتوافق مع المنطق والعقل ,ومع ذلك مررت وبكل سهولة , وكأن الاستهانة بالعقل العربي لم تعد قضية محلية محصورة على قطر أو شخص معين ,بل اصبحت قضية على المستوى القومي العربي..حيث اصبحت متلازمة مع المسؤول العربي واخلاقياته ...                                                                                                                                    
جاء اعلان الكويت وكأنه محاولة لجمع الشمل العربي المتشتت من الاعماق وهي محاولة لم يكتب لها النجداح لعوامل كثيرة في مقدمتها ان القمم العربية ..عبارة عن موضوعات معادة ومكررة لاتضر ولاتنفع...وجميع المسؤولين الحاضرين متخاصمين فيما بينهم ومتخاصمين مع شعوبهم وتطلعات هذه الشعوب... والامر المجمع عليه في المؤتمر , لايعدو وصف الضيافة والكرم  ,وهما طابعا الشعب العربي الكويتي وحكومته...اما مايخص النتائج والتوصيات فهي ليست بالقدر المهم الذي يتطلب الخوض في تفاصيله وتحليلاتها...لانه وبصراحة موجه مع الترددات الجديدة لدول الخليج العربي وانشطاراتها الداخلية وتمتراستها الجديدة ,الا مايخص الهجوم على الحكومة السورية فقد وضح الاتفاق عليها واختلافهم في كل شيء اخر ,والسبب كما هو معلوم ممنهج مبني على اسس  جلها طائفية مذهبية !!! وقد غابت عديد النقظ من جدول اعمال قمة الدول العربية وبقصد واضح وهو أمر يستدعي حضور المثل العراقي الشائع عن فنانه الكبيرالمرحوم جعفر السعدي.....عجيب امور غريب قضية                                                                                                        
وفي مقدمة الامور العجيبة تهاون زعماء الدول العربية!! في مسألة مهاجمة اسرائيل العسكرية لمواقع حساسة ومهمة للجيش العربي السوري.داخل الاراضي السورية  ؟؟ وهو عدوان واضح وصريح واعلان حرب ضد قطر عربي, كامل السيادة..وكأن الزعماء العرب المؤيدين لهذا الهجوم  أوالعدوان او الملتزمين الصمت , كأن الامر لايعنيهم لامن قريب ولا من بعيد .... ودماء الشهداء من ابناء الجيش العربي السوري لاتعنيهم أيضا... لا الدماء التي سالت عربية ولا الارض التي قصفت عربية !!!..فلم يلق العدوان اي ادانة أوذكر او مناقشة..ولعله امر مفرح لدي الكثيرين حين  اعتقدوا بان ذلك العدوان سيكسر شوكة الجيش العربي السوري في حربه الداخلية.!!!..ربما هو صدى لامنيات مريضة تجول في بعض النفوس المريضة ...وربما العدوان العسكري الاسرائيلي جاء بطلب مسبق من بعض تلك الدول او برجاء سابق؛لذا فهو لايستحق المناقشة او الادانة  , مادام يحقق بعض الامنيات وبعض المتطلبات العسكرية التي تحسب لصالح جهة معينة دون غيرها.
فيما بقي الصمت العربي واضحا اتجاه مسألة الدور التركي في الساحات العربية والتدخل السافر لهذه الحكومة المتاسلمة في شؤون المنطقة , وهوتدخل علني , يلبي طموح بعض دول الخليج العربي وتتساهل معه اوربا الديمقراطية !! رغبة منها في الحاق الضرر بروسيا المتواجدة على ارض وسوريا ,وان كان الثمن دماء الشعب العربي السوري والنيل من كرامته وانسانيته ,من خلال اطالة امد الحرب....وتعدى الصمت العربي هذا الموضوع ,على الرغم من اشكالياته التاريخية المعقدة وعلى الرغم من نتائجة الوخيمة المتوقعة في المستقبل القريب و البعيد .. وصمت جمهور المجتمعين حول اشكالية المياه المشتركة بين الجانب التركي والعربي من خلال سوريا والعراق...وهي حرب مياه قادمة لامحال...سيكون العراق هو المتضرر الرئيس فيها..وما اغرب صمت الحكومة العراقية الرسمي حول هذه الاشكالية ,في مثل هذا المحفل العربي إن صدقت التسمية ؟؟                                                                                                                              
ولم تعد مشكلة الشعب العربي في  {{ مملكة }} البحرين تشغل بال أحد من المجتمعين ,في الوقت الذي تدوس فيه عجلة المملكة العربية السعودية العسكرية  على أجساد ابناء الشعب البحريني ,الذي يطالب بحقوقه المسلوبة في وضح النهار من قبل حكومة , هي في أقل تقدير حكومة طائفية ,تدير أمورها من خلال الاسطول الامريكي والفرنسي..ومقرهما في البحرين ,وفي الجانب المظلم تسير أمورها من خلال الجلادين المسلمين والعرب من الذين يحملون الجنسية البحرينية ,ويتحملون وزر ما يحصل في السجون البحرينية سرا وعلانية                                                                                     
                                                                                      
فيما أخذت القضية العربية المركزية الفلسطينية ,جانبا من الحديث ,والذي هو في الحقيقة حديث لافائدة مرجوة منه فالجمع المجتمع يعرف مدى قوة ومتانة العلاقة بين كثير من الدول المجتمعة وبين الدولة الغاصبة لحقوق الشعب العربي الفلسطيني , فكانت الاحاديث بشأن الوضع الفلسطيني هي أحاديث مكملة وعملية أكسسوار , لا أكثر ولا أقل                                  وغيبت عمدا وبقصد واضح الاوضاع في اليمن السعيد!!! وهي أوضاع سائرة الى نقطة اللاعودة ؛بعد ان ثبتت الحدود الداخلية بقوة السلاح ؛وثبتت الكراهية بين النفوس بفعل تعاقب الانظمة الظالمة على هذا البلد العربي الشقيق               
وكان البيان الختامي واضحا في أدانة الارهاب ,وفعله وفكره ,ولكن البيان لم يوضح لنا موقف المؤتمر من دول الخليج العربي الداعمة للارهاب ليلا ونهارا..ولم يقف البيان الختامي على الفعل الارهابي  وصناعته ونتائجه في تونس وليبيا ومصر ...وخطورة الاوضاع  الامنية في تلك البلدان ,اذا تجاوزنا موضوعة العراق وما يعانيه من تدخل سافر  في شؤونه الداخلية من قبل كثير من دول الجوار والاقليم المحيط به...                                                                          
     وأخيرا فأن القمة العربية شهدت انحطاطا  لغويا قلّ نظيره  , فكأن جمع من الاميين ,قد حضروا ؛لتعلم اللغة العربية في محو الامية ..وهي كارثة حقيقية أن يسود الامة  جهالها بهذا الشكل  !!                                                          
جمال حسين مسلم
http://jamalleksumery.blogspot.co.at

احجايات البريسم

يابو حجايات البريسم امل الدنيا مااملك  اتيه وينشده فكري اشوف بنادم البحلك يابو شفايف ورد جوري شكر من سوقه بلوري  تغيب وتبتعد عني على...