الثلاثاء، 28 يناير، 2014

الحواضن الآمنة / المملكة الاردنية الهاشمية أنموذجاً



للارهاب ثلاث مراحل يمرُ بها ,قل أنْ يفجر نفسه بابناء العراق { بوصفه المسرح المثالي } وبغيره من ابناء البشرية إنْ تطلب الامر..المرحلة الاولى ,هي مرحلة الاعداد والتصنيع  ,والمرحلة الثانية مرحلة التخزين ,أي الحواضن ,والمرحلة الثالثة ,هي مرحلة ماقبل العشاء مع الرسول الكريم صلى الله عليه وآل وسلم ...وكل مرحلة تحتاج الى وقفة تأمل وتحليل... والمرحلة الاولى هي مرحلة الاعداد النفسي والذهني في مصانع دول معروف معينة من أمثال المملكة العربية السعودية ودويلة قطروأذنابهم في اليمن اللاسعيد ولاهم يحزنون !! ومن حذا حذوها......وبإشراف مباشر من أوربا الغربية وزعيمتهم الولايات المتحدة الامريكية راعية الديمقراطية الاولى في العالم !!!وهي تمنع اي نشاط للاحزاب الشيوعيه !!! ,هي مرحلة باتت معروفة لدى الجميع ,والخوض في أوصافها وتعليلاتها  أصبح من الكلام المعاد والمكرر..     

أما ساحة المعركة في المرحلة الاخيرة ,فانها تحسب بعناية فائقة وبالتوافق بين الدول الاقليمية والعالمية ,وبحسب أهمية المصالح الغربية ومصالح الممالك العربية وميزانياتها,وتصبغ بعدة أصباغ وفي مقدمتها الطائفية اللعينة وحقوق الشعوب العربية في تقرير مصيرها..وهذا ما لايجوز الحديث عنه في أي مملكة عربية أبدًا, حيث الساعات الاخيرة ماقبل العشاء الفاخر على ما\دة الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم..وبعد ذلك تتوافد حور العين,على أجرب عفن يتمَ الاطفال وأثكل الامهات وأوقف الحياة وصيّرَ البيوت مقابر للاحياء....,و حيث المفخخات تحصد بأرواح العراقيين الابرياء ولإكثر من عقد مضى ,برعاية ومباركة دول الجوار العربي والاسلامي ,ولااستثني منكم احدا ,أولاد الق.....كما يصرخ مظفر النواب ,بهم..                                              

.لذا  نقف عند حدود الحواضن :- الآمنة ,أي اماكن التخزين والمعسكرات الخلفية , في ظني الفقير ,أنَّ المملكة الاردنية الهاشمية ,واحدة من أهم أماكن التجمعات للحركات الاسلامية المتشددة والتكفيرية على حد سواء....وذاك متأت من تجمعات الاخوة العرب المقيمن على أرض المملكة الاردنية منذ عقود من الزمن الطويل ,وقد تحصلوا على الجنسية الاردنية في فترات سابقة...والعامل الثاني من خلال سهولة الحصول على التأشيرة الاردنية نسبة الى دول الخليج العربي ,ولاسميا ممن يستثمرون الاموال هناك , والاردن الذي تربطه علاقات وثيقة بدويلة اسرائيل من جهة وبامريكا والغرب من جهة ثانية ,حريص كل الحرص على استباب الامن على أراضيه ؛ولاسيما مع الوضع الاقتصادي الصعب الذي لم يفارقه  لاعوام طويلة جدا.. فغض النظر عن تلك التجمعات ,وعرفت تلك التجمعات سرّ السكوت عنها.منقبل الحكومات الاردنية المتوالية ,وبعين الرضا من قبل الاجهزة الامنية المسؤولة في المملكة الاردنية الهاشمية ,حيث تعتبرها ورقة رابحة من الممكن انْ تستغل في جميع الظروف ,وفي مقدمتها الاستجداء الاقتصادي ؟؟؟,لذا كانت الاردن ومازالت واحدة من أهم أماكن التخزين والتجميع الارهابي  في المنطقة العربية وإنْ لم تك وحدها ,ولكن ميزتها انها في قلب الحدث ,ونحن لانستغرب صمت الحكومات العربية عنها ,برغم عديد الأدلة ووضوحها ؛وقد تعودنا على هذا الصمت المريب والذي هو في غير محله ,وبالخصوص صمت الحكومة العراقية ,وتحديدا وزارة الخارجية العراقية....وموقفها إتجاه هذه الحاضنه الكبرى للارهاب والكراهية ,حتى وصل الأمرُ الى التعدي على السفارة العراقية بمناسبة وبغير مناسبة ,ماضرنا لو استدعينا لمرة واحدة السفير الاردني في بغداد ....المملكة حاضنة لتجميع الارهاب وتصديره ..وحاضنة للإرهابِ وأموالهِ وأفكارهِ واسمائه.. وما أغربَ انْ يزداد التصديروالاستيراد بأتجاه العراق وسوريا ولبنان ويقف عند حدود الكيان الصهيوني المغتصب!! وكأن البوصلة محددة سلفا باتجاه الشرق لاغير ,إنّ حكومة المملكة الاردنية الهاشمية ,يجب أنْ تعرف بأن السحر منقلب لامحال .وإنَّ جبهتها الداخلية أوهى من بيت العنكبوت! وإنَّ الأيام دول بين الناس ,ذاك هو قانون رباني وقد طبق على كل الناس والحكومات  بلااستثناء وسيطبق.وهو غير قابل للنقض أو التسويف     

جمال حسين مسلم

هناك تعليق واحد:


  1. قائل الحقيقة المنتفجي

    /المانيا

    /2014/01/30

    السيد كاتب المقال!حكومة المحاصصة الطائفية في العراق وأقصد هنا بالأخص مايسمى بوزارة الخارجية العراقية؟؟(الحقيقة هي وزارة خارجية دولة كردستان!)سوف لم وولن تتخذ خطوات جادة ضد الأردن،مقر الأرهاب، وذلك لأن تدمير العراق العربي يصب في مصلحة الكرد!
    شبكة أخبار الناصرية
    30-1-2014

    ردحذف