الأحد، 21 أغسطس، 2016

لا دولة علي ولا دولة فاطمة عليهما السلام


تناقلت وسائل التواصل الاجتماعي قبيل أيام مقطع من فديو (يوتيوب ) للشيخ المحترم الشاهرودي ,في معرض حديثه عن الصفات الايجابية لشخص رادود حسيني معين...وهو حديث قديم أعيد تداوله بقوة وكثافة  هذه الايام......( ولا اعرف السبب ) وظاهرة الرادود انتشرت مثل النار في الهشيم في العراق مابعد 2003م ؛ ولعديد الاسباب المتعارف والمتفق عليها... والشيخ الشاهرودي اثناء حديثه ذهب إلى ماهو أبعد وأخطر من ذلك الهدف ؛ حين نبه الحضور إلى  انهم يعيشون الآن في عصر ذهبي عصر الخير ..وهو عصر دولة علي ابن ابي طالب عيله السلام وعصر فاطمة الزهراء عليها السلام كما قال بالنص الواضح, فكل العراق يستطيع أن يبكي على الحسين عليه السلام ,وكل العراق يستطيع ان يقيم مجالس العزاء ويستذكر مصبية الحسين الشهيد عليه السلام , واذا لم تقم هذه المجالس ( على حد قوله ) فالحسين عليه السلام يزعل ويحزن...؟؟     خطورة هذا الطرح متأتية من عدة جوانب ,في مقدمتها استخفاف القائمين على المؤسسة الدينية في العراق بعقول الناس وقدراتهم الثقافية والفكرية  ..وهذا موضوع له اسبابه الحقيقية ,حيث تتمتع منصات الخطباء بحصانة دينية ولايجوز لأي فرد في المجتمع مقاطعتها او مشاكستها أو مخالفتها ؛حيث اضفت على نفسها طابع القدسية وادخلت الناس في اشكالية الوكالة الربانية في بيان الحلال من الحرام وعاقبتهما....أما نحن في العراق فعلى بعد مسافة كونية ضوئية بين دولتنا ودولة علي ابن ابي طالب عليه السلام ,فدولة علي عليه السلام لاتوصف في سطر ولا في مجلد ولا في موسوعة ,اما دولتنا ما بعد 2003م وقبله ايضا... فتوصف بأقبح الالفاظ المستخدمة في القاموس (عربي –عربي ) فهي دولة فساد ونهب وسلب ..ودولة فقراء ومساكين ومهجرين ونازحين ومفقودين باعمال قتل على الهوية ,ومشردين في خيم داخل وطنهم وحديث طويل عريض عن البنى التحتية المتهالكة وحديث  حزين عن ايتام وارامل ومرضى وسكان صفيح متجاوزين على املاك الدولة..وسياسيو الصدفة يصولون ويجولون دون رادع اخلاقي..والدواعش  نهبوا ثلث العراق في يومين ولولا سطرين من السيد الجليل المحترم لكنا في خبر كان...اما الحسين عليه السلام وهو في جنات صدق عند مليك مقتدر ,لايزعل ولا يحزن...عفوا ... بل يزعل ويحزن حين يرى مواكب الناس تهدر إليه كالأمواج في البحر ولكن الناس تظلم بعضها بعضا ..ويزعل حين يرى الناس تلطم الخدود وتاخذ الرشاوي ولا تؤدي وظائفها وتسكت عن مغتصبيها..ويحزن حين يرى كل من هب ودب يستغفل الناس باسم الحسين عليه السلام..ويموت كمدا وهما حين يرى دولة غنية مثل العراق تعيش ماتعيش والشيخ يصف الوضع بوجود بعض النواقص فقط..ويحزن حين يُطلب من الفقراء بعض الصبر والحكومة واذرعها ومعارفها يحتفلون في اسطنبول وبيروت وقبرص والقاهرة.. أما حماية المواكب الحسينية فهي من اختصاص وواجب الدولة وليست بمنية على المواطن .فالبرازيل تحمي دورة الالعاب الاولمبية 2016م ,وذاك ضمن واجبها كدولة ....وأخيرا فلسنا دولة علي ولا فاطمة عليهما السلام..نحن دولة محاصصة طائفية مقيتة ودولة سرقات  وأموال مهدورة وحقوق مسلوبة ودولة عشائر مسلحة..نحن لانرقى أن نكون مثل أي دولة أخرى حتى وان كانت جزر القمر... وإنْ كنت تبحث عن دولة علي ابن ابي طالب ,فستجدها في رائحة تعرق المقاتلين على أبواب العراق وفي الثغور وعند المعلمين الشرفاء والمخلصين لوجه الله والعمائم الملازمة للساتر الترابي في اشد المعارك ,وتجدها عند الفقراء الذين يكرمون زوار الحسين عليه السلام ,وفي قلب الشباب الحالم بيوم عمّالة في المسطر ؛يعيش به يومه فقط..وتجدها عند كل مخلص في نيته لبناء العراق وخدمة شعب العراق..وهذا مما لاتجده في المنطقة الخضراء أو السوداء...                            

هناك تعليق واحد: