الخميس، 19 فبراير، 2015

من يحمي المواطن في الشارع

             

لم أكن من قبل أعرفُ شخصا  اسمه الشيخ قاسم سويدان الجنابي , و لا أعرفُ منْ يكون وما سيرته الشخصية  وأجهل تماما أية معلومة عنه..ولكني عرفته قبل أيامٍ من خلال نشرة الأخبار الرسمية في العراق , يقول الخير بأن سيطرة مجهولة الهوية !! على جسر الدورة مقابل علوة الرشيد قامت بأختطاف الشيخ المذكور مع نجله وحمايتهم ومعهم  عضو مجلس النواب  زيد الجنابي.. وبعيد ذلك  اطلق سراح النائب عند مدخل الكيارة / مدينة الصدر, ساحة 83 وألقيت جثث المغدورين عند جسر منطقة الشعب ؟؟؟  ألحق بالخبر   خبرا عن اللجنة الامنية البرلمانية و الشروع في التحقيق بالموضوع , ثم خبرا  أخر عن انسحاب كتلتين سياسيتن من البرلمان ,ثم مقطع من فديو لشخص ما يسب ويشتم ويتوعد بذبح وهلاك شيعة العراق  ,مثل ما حصل في حي العامل ؟؟؟              
المواطن العراقي المتوكل منذ الساعات الأولى من الصباح الباكر لطلب رغيف العيش أو لوظيفة معينة يتقاضى راتبها بعد  شهر صار بقدرة قادر أربعين يوما ؟؟ هذا المواطن شاهد وسمع عن عشرات المشاهد لمغدورين مجهولي الهوية أو معروفين الاسماء والعناوين ..جثثهم كانت ملقاة في المزابل وفي الساحات العامة المواطن الذي عاش مع مئات السيارات المفخخة ,المواطن الذي هرب من داعش الحارق القاطع الذابح إلى حيث مخيمات المهجرين...هذا المواطن الذي يخاف من { العطوة أوربما كوامة عشائرية بعدها } ,ويهمس مع نفسه اللهم خلصنا من المليشيات المنتشرة في الشوارع والازقة ..                                            
    المواطن الذي عاش تجربة  قادسية { صكبان وطرزان } لعقد من السنين ,دخل بعدها بلعبة الجوع القاسية ولمدة عشر سنين أخرى خاض معها تجربة الاذلال بعد احتلال الكويت  وبعد ضربتين جويتين امريكيتن على العراق في نهاية التسعينيات , هو نفسه المواطن الذي خاض تجربة لجنة تفتيش أسلحة الدمار الشامل الأممية في العراق والتي انتهت بمعركة دولية كبرى ذهب معها نظام العبث العربي الاشتراكي العراقي إلى مزبلة التاريخ...هكذا تناثرت سنين المواطن العراقي على الأرصفة دون معنى ودون عودة ....                      
من ذا الذي يضمن الأمن لهذا المواطن المستهلك منذ اكثر من ثلاثة عقود من الزمن , اذا ما ارادت جهة معينة ,أمنية ,عسكرية ,مليشاوية ,دنينة ,عشائرية ,عصابات التسليب والنهب , داعشية ,{من قبلها } جهاز الامن العام  والجيش الشعبي والحرس الجمهوري , والامن الخاص ,واللجنة الاولمبية , وفدائيين طرزان ...والخوشية والشقاوات ... وأخيرا حمايات البرلمانيين والمسؤولين ...اذا ما ارادت واحدة من تلك المسميات انْ  تعترض طريقه وترمي به جثة هامدة  على رصيف تيبست عليه الدماء منذ سنين طويلة..   .        
   من ذا الّذي يحمي النازح أو المهجر من دياره , من ذا الذي يحمي المطلقات والأرامل واليتامى في الشارع العراقي .من ذا يضمن لك ان لاسبايكر جديدة في الطريق او السجر....من يحيمك عند منفذ الحدود اذا ماكان جوازك عراقي ؟؟؟....كلها اسئلة بقيت تدور في ذهني حتى ساعات اففجر الأولى ,حين رأيت برلماني إلى جانب شخصية عشائرية بحمايتهما , تدور بهما السيارات في شوارع بغداد وتفرج على شخص منهم بطريقة مهينة وتردي  الاخرين قتلى مع حماياتهم ؟؟؟ ماهي تلك القوة المهاجمة ومن يقف وراءها ...متى يستعيد المواطن البسيط  انسانيته وكرامته أمام هذا الوحش الكاسر الذي دمر كيانه منذ سنين طويلة .. خطر في بالي ان تلك المجاميع لحد اللحظة لاعلاقة لها بالمواطن العادي فهي تتقاتل فيما بينها والجماعه في دفة الحكم يعرفونها    باسمائها وصفاتها ومكان اقامتها..ولكني عاودت السؤال على نفسي من ذا الذي يحمي المواطن العراقي في الشارع اذا ما ارادت تلك المجاميع قتله أو سلبه, فلم أعثر على الاجابة أبدا                                     

جمال حسين مسلم

هناك تعليق واحد:

  1. أخي أبو زينب الورد قراءة الموضوع والأسئلة التي ذكرتها مشروعه جداً والكل يسأل
    أقول إن الله موجود وهو يحمي الناس الأبرياء والفقراء وهذا حالنا اليوم
    شكراً لك

    ردحذف