الخميس، 30 مايو، 2013

قرار في سلة المهملات


قرار تسليح المعارضة السورية في حربها الدائرة ضد النظام السوري , قرارٌ في سلة المهملات , حيث مصيره الاخير والمحتوم...لسنا في صدد تقييم عدالة الحرب الاهلية الدائرة في الجمهورية العربية السورية و أهدافها المعلنة والمخفية..وكذا الامر نسبة للجهات الدولية الداعمة علنا لاطراف النزاع ,وهي بذلك لاتخشى لومة لائم ولا تتستر على فعلتها,ولاسيما قد مرّ على الامر أكثر من سنتين داميتين.. تخلف فيها الاتحاد الاوربي عن أتخاذ قرار علني يدعم فيه تسليح المعرضة السورية {بجناحها المعتدل } كما يراه الاتحاد الاوربي و كما يصفه أوباما رئيس الولايات المتحدة الاميركية ,ولا أحد يعرف حتى اللحظة , كيف يفرق بين الجناح المعتدل اليساري العلماني والجناح الراديكالي الاسلامي المتشدد ..لا من حيث السيطرة العسكرية على المكان ولا من خلال الاعلام { المشبوه وغير المشبوه } ولا من حيث المسمى .والامر غاية في الغموض حتى اللحظة....الجميع قد تعارف على مجموعة شخصيات عربية سورية قدمت نفسها في مؤتمرات خارجية عدة .على انها ممثل المعارضة السورية في الخارج..وانتخبت وحلت الانتخاب ثم اتحدت ثم اختلفت .فأين الداخل.......وهذه مسألة طبيعية في مثل تلك الظروف العصيبة التي تمر بها المعارضة السورية في الخارج...أما الحديث عن هوية الداخل السوري , فهو حديث مبهم لايعرفه الا المقاتلون على الارض ..والسفارات المانحة للتأشيرات المبهمة الاغراض..ومن الطبيعي للبندقية حديث أخر, ووصف أخر للاحداث .                                                   
الاتحاد الاوربي أنقسم منذ البداية الى معسكرين في مسألة أمداد المعارضة السورية بالاسلحة , فقد مثلت المانيا والنمسا وهولندا والسويد ,المجموعة الرافضة لتسليح المعارضة السورية ,ولكنها تتفرج على مجنسيها وهم يتوجهون علناً الى سوريا من خلال سفارات الدول المجاورة لسوريا , والامر اوضح من عين الشمس وهذا يثير الاستغراب والاشمئزاز ... والمجموعة الاخرى تتزعمها فرنسا { التي تقاتل الارهاب في شمال افريقيا ولاسيما دولة مالي }, وبريطانيا التي تتقدم العالم في الممارسات الديمقراطية وتطالب بها في افغانستان والعراق وسوريا , وتتجنب الحديث عنها في قطر والبحرين والسعودية , ولامشكلة لديها في فلسطين ؛ حيث المذبح البشري اليومي اللانساني .وتعج مقاهيها بالتكفيرين وأصحاب الخناجر.... وسياستها كما يقول العراقيون (( ك....ه   عورة )) ,                                                                   
 ويبدو واضحا وجليا فعل الدولارات الغازية والنفطية للانظمة العربية  { العفطية } في تغيير مسار الاحداث السياسية ...فقد وافق الاتحاد الاوربي أخيرا 29/5/2013 على تسليح المعارضة السورية في الداخل... قرار الى سلة المهملات مباشرة ؛ فلا أحد يصدق بأن بريطانيا وفرنسا لم تسلح المعارضين حتى اللحظة !!!!,أو على الاقل لم تشهد تسليحهم بثلاثة مليارات دولار من العزيزة قطر عن طريق ال الحريري والعثمانين الجدد , وبشحنات  عسكرية كرواتية باركتها  الدول العربية الاسلامية ؟ فما الفائدة من قبول هذا القرار وماذا سيضيف للاحداث هناك !! ومن ذا سيصدق بأن الدعم العسكري كان منتظرا للقرار...لاشيء جديد في الموضوع؛ وتستطيع أن تقرأ هذا في وجوه المجتمعين وردة فعل المعارضة السورية عليه....                             
واتوقع شخصيا أن تقوم العربية السعودية ودويلة قطر الموزية عما قريب بارسال طائراتها الى ..بورما ..حيث يذبح العسكرالبورمي المسلمين يوميا وتحرق بيوتهم وتنتهك أعراضهم وشرفهم ؛ بدلا من نصرت فلسطين ؛ لانها تحتاج الى عبورالمقاتلات العربية  المحيط الاطلسي والعودة , وهذا امر من الناحية العسكرية بعيد المنال , فلعن الله الجغرافيا التي حرمتنا من تحرير بيت المقدس , وليذهب قرار تسليح  شعب فلسطين الى سلة المهملات أيضا؛ ولاسباب لاتُعد ولاتحصى.....يراها الشيخ في فتواه منطقية ونراها أوربية ..                                        

جمال حسين مسلم

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق