الأحد، 28 يونيو، 2015

هل تعلمنا من دموع أمير الكويت ؟

  جمال حسين مسلم      
نعزي أهلنا في دولة الكويت العربية الشقيقة على ما أصابهم من إجرام كبير وغير مسبوق على أرض الكويت ؛حين تمّ الاعتداء السافر والجبان من قبل أحد الضالين السائبين على مجموعة من المصلين في مسجدهم  يوم الجمعة المبارك من شهر رمضان المبارك ..اعتداء متوقع في أي مكان وفي أي زمان ,متوقع على المسلم وغير المسلم على حد سواء ,مادامت مصادر ومراجع هذا الفكر الأسود تدرس من الابتدائية وحتى تخرج الطالب من الجامعات في دول بعينها وتحت مرأى ومسمع كل الأشهاد ,اعتداء متوقع مادامت الخزائن البتروصهيونية تغذي النيران المشتعلة في العراق وسوريا وضف إليها ان شئت ليبيا واليمن وفي الطريق تونس ومصر وربما الجزائر ...دون اعتراض من قبل دول العالم الغربي وامريكا الساندة لهم مادام المشروع يصب في خدمتهم أولًا وأخيرًا.. ولكن هناك مشهد فارق في التعامل مع الحدث الذي اعتدنا عليه في العراق وسوريا ومصر إلى حد ما , ففي العراق أولا وأخيرا يضرب الأرهاب كل مفاصل الدولة وشريان الحياة المدنية بصورة تكاد تكون يومية ومنذ أكثر من عشر سنوات ,دفعنا فيها الغالي والنفيس ورخصنا فيها الدماء مقابل وطن  لم يعط  شيئا من ثرواته لابنائه على مر التاريخ الحديث...معاكسا في ذلك رأي احد المسؤولين العراقيين الافلاطونيين ...وكانت التضحيات تأتي مرة على حين غفلة بسبب السيارات المفخخة والاغتيالات والعبوات الناسفة والتهجير والنزوح ومرة أخرى تأتي من خلال دفاع قواتنا المسلحة والأمنية والحشد المقدس وابناء العشائر عن أرض العراق ومدنه وهو يستحق منا ذلك , ولكن كيف تعامل المسؤول العراقي  بداية من السيد رئيس الجمهورية والسيد رئيس الوزراء وانتهاء بمسؤولي الدولة من الوزراء والبرلمان مع الحدث , منذ 2003م وحتى هذه اللحظة ...مقارنة بتعامل مسؤولي  دولة الكويت الشقيقه مع الحدث الذي اصاب شعب الكويت بكامله . لسنا بصدد تقييم العملية الأمنية في داخل دولة الكويت أو بصدد بيان أسباب ونتائج هذا الهجوم الأرهابي واختياره لارض  دولة الكويت العربي الشقيقة ..ولكن الملفت للنظر تصرف سمو أمير دولة الكويت وكثير من مسؤولين الدولة ولاسيما السيد الشيخ وزير الداخلية , فسمو أمير دولة الكويت حضر فزعا إلى مكان الحادث بعد أقل من عشر دقائق تقريبا ,ولم يمنعه عن الحضور أي  طارئ أخر وكان حضوره قد شكل رمزا وطنيا كبيرا بين ابناء شعبه فكيف بدموعه وبوصفه للشهجداء ب [ عيالنا ]..وكذا الأمر نفسه ينطبق على سمو الشيخ وزير الداخلية الكويتي , الذي لم يرتد عقاله في إشارة واضحة وصريحة لحالة الحزن الشديد والانتكاسة.. بالمقارنة بعديد الاحداث الدامية التي مر بها العراق ومازال يعيشها , فماذا فعل المسؤول العراقي أتجاه ابناء شعبه إنْ صدقت التسمية !!! في أكثر الحوادث حزنا وهما واجراما على مدى تاريخ العراق الحديث ماحصل في تكريت حيث مجزرة سبايكر 15/6/2014م على ضفاف دجلة المسلخ الذي ذبح بها أكثر من 2000 شهيد في ساعات ,ظهر أرفع مسؤول في الدولة  آنذاك وهو[ صابغ لشعره بكامله باللون الاسود المقرف ] ,ألا يثير الأمر الاستغراب  ؛ بأن ينشغل أكبر مسؤول في الدولة بصبغ شعره في مثل تلك الساعة العصيبة ؟؟؟ إنا لله وأنا إليه راجعون...ولانزكي البقية الباقية من المسؤولين بكل مراتبهم  في الحكومة السابقة أوالحالية ,اذ لم تذرف دمعة واحدة على الشهداء ولم يزوروا أي مكان لحادث ,فهم منشغولون بصعود الدولار وهبوط الدولار.. ومجرزة الثراثر خير دليل على ذلك.                                                                                   

وللأخوة في دول الخليج العربي وتركيا ولبنان والاردن وايران , نقول ان جميع المهتمين بمتابعة الشأن السياسي في منطقتنا العربية , يعرف تمام المعرفة ان الارهاب سيمتد لجميع دول المنطقة ولاشك في ذلك ,ويوهم نفسه الحاكم الذي يغذي الارهاب ويدعمه في مكان ما ويعتقد  انه بمنأى عن تلك النيران ,فمنذ البداية صرخ العراق وتعالت صيحات ابنائه وطلب من الجيران جميعا بكف يدهم عن التدخل في الشأن العراقي ,إلى  انْ  بحت حنجرته ولامجيب له ,واليوم تنكوي المنطقة بنيران اشعلتها هي بنفسها في السابق ..وهذا أمر طبيعي  ويعد غض الطرف عنه مسألة تغابي وعدم احترام لعقول الاخرين..والقادم لا يبشر بخير مادامت هذه الانظمة تسير على المنهج نفسه دون تردد او مراجعة للنفس.                                                                                                                          

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق