السبت، 13 يونيو، 2015

المصير المحتمل لمآذن الفلوجة

محسن حنيص - المصير المحتمل لمآذن الفلوجة

حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image
محسن حنيص 
 
 
 
 
برأينا ان معضلة مدينة الفلوجة تكمن في حجم المآذن الضخم (ألف مئذنة ) التي تجثم على صدر المدينة وتمنع عنها تنفس هواء العصر الحديث . هذا العدد اكبر بكثير من مساحة المدينة ( 75 كم مربع ) أي بكثافة مقدارها (13 ) مئذنة في الكيلومتر المربع الواحد , عدد سكان المدينة (750 الف) .) اي بواقع مئذنة واحدة لكل 750 شخص .
مقابل هذا العدد ( ألف مسجد) فان المدينة تخلو تماما من اي أثر لمنبر آخر ( سينما , مسرح , مركز ثقافي , مسبح , قاعة تشكيلية , حانة , نادي ترفيهي او اجتماعي) .
اما على صعيد المحتوى فان جميع هذه المساجد ومنذ عام (2003 ) محتلة من قبل تنظيم القاعدة ( حاليا داعش ) ومسخرة لأهداف هذا التنظيم الارهابي . تحت كل مئذنة هناك منبر لشرعنة الوحشية . كل جامع هو مستودع للذخيرة و مصنع للعبوات الناسفة ومدرسة لتخريج الارهابيين وايوائهم و توزيعهم . . من كل مئذنة يخرج يوميا نداء (الله أكبر ) خمس مرات . فاذا ضربنا ذلك في عدد المآذن نحصل على رقم ( 5000) نداء في اليوم الواحد . هذا النداء (الله اكبر) ليس الغرض منه تكبير الله بل لقطع الرؤوس .
المدينة تقف حاليا على اعتاب مرحلة جديدة . ربما تكون الاشهر القليلة القادمة حاسمة , فالحشد الشعبي يتحشد على أبوابها و يريد الدخول أليها . والمآذن وما تحتها تشكل هدفا مفصليا في الصراع الدائر مع داعش . 
ماهو المصير المحتمل لهذه المآذن ؟
......
افتتحت المدينة تاريخها المعاصر (2003) بذبح اربعة مقاولين اجانب ثم سحلهم وحرقهم امام انظار الأهالي . وقبل اسابيع علقت جثة جندي أسير ( مصطفى العذاري ) وسط المدينة .لم تمض سوى ايام حتى قام تجمع لعشائر الفلوجة بنحر جندي أسير آخر ( من خانقين ) وقدموه قربانا لداعش . 
دخل المال الخليجي منذ الساعات الاولى الى هذه المدينة فلم تعد للدولة سلطة عليها , و اختيرت لتكون مقرا لمقاومة التغيير الذي جرى في العراق , ويبدو ان هناك حسابات كثيرة ابرزها قربها من بغداد ( 80 كم ) . رافق المال الخليجي مرض الجرب الاسود ( Black Scabies) , وهو طفيلي يصيب المخ موطنه الأصلي صحراء نجد . يؤمن المصاب بهذا المرض ان حق الحياة محصور فقط بحاملي هذا الطفيلي , اما الآخرون فينبغي ابادتهم بالكامل . أعراضه تصحر في الذهن , كراهية للعالم , وشعور بالعدمية مع تجرد من اية عاطفة او حس أنساني يفضي الى الرغبة في تدمير الذات و العالم المحيط بها . يعتبر مشايخ واتباع الوهابية حواضن مثلى لهذا الطفيلي , وعن طريقهم أنتقل عام 2003 الى الأنبار واستوطن مدينة الفلوجة . ينصح الخبراء بأستخدام ديتول ( Dettol ) لمكافحة هذا المرض الخبيث .
...... 
وظائف شاغرة 
تتوفر في مكتب تشغيل الفلوجة ( Falluja Jobs Centre ) الوظائف الشاغرة التالية : 
• قاطع طريق 
• مفخخ سيارات 
• زارع عبوات ناسفة او لاصقة 
• صانع عبوات 
• شناق , حراق , خناق , كتام ( يجيد المسدس الكاتم الصوت ) 
• انتحاري 
العدد المطلوب : مفتوح , والتعيين فوري .
المؤهلات المطلوبة : انعدام الضمير , تصحر الذهن , تضخم في الغرائز , كراهية للعالم , ورغبة عارمة في الفناء . 
..............
ما الذي جرى هنا , وجرى هناك ؟

دعونا نقف قليلا فوق أعلى جبل في كردستان العراق وننظر من هناك الى ماجرى .

في حلبجة ابيد (5000 ) كردي خلال دقائق , في الانفال اختفى 182 الف كردي , ودمرت 4000 قرية . في دائرة امن السليمانية تم العثور على صور وافلام عديدة لعمليات أغتصاب لفتيات كرديات و تصفية جسدية موثقة لغرض الحصول على مكافآت وترقيات وكتب شكر .
رغم كل هذه الفضائع لكن الكردي بقي متماسكا ولم يرتكب حماقة واحدة رغم توفر فرص الثأر والانتقام . لم يقتل ولا اغتصب ولم يهدم دارا. بل سارع الى جلب أفضل معماريي العالم لأعادة بناء ما تهدم .

والآن لننتقل الى الفلوجة . وننظر هناك , سوف لن نجد قرية هدمت , و لن نجد حتى بيتا هدم على ساكنيه . لن نعثر على فلوجية جردت من ثيابها واغتصبت . لن نجد من سلب ماله وارضه وشرد من دياره .
فلماذا تحول الكثير من ابناء الفلوجة الى قتلة ؟
ما الذي فقده الفلوجيون لكي تتحول مدينتهم الى مستودع للأجرام . ؟
ما الذي جرى للعشائر هناك كي تتفاخر بعمل خسيس مثل أعدام أسير وتعليقه وسط المدينة ؟ 
.........
وبسبب قرب الفلوجة من بغداد فقد اصبحت المجهز الاكبر للموت في شوارعها وأحيائها . من هذه المدينة تخرج (90 ) بالمئة من المفخخات وعمليات الاغتيال .الفلوجة هي العاصمة العراقية لداعش مقابل (الرقة ) السورية . 
تعتز الفلوجة بانها أنجبت اشهر قاطع طريق في تاريخ العراق المعاصر وهو ( ضاري المحمود الزوبعي ) . وبسبب الثقافة القومية و (الوطنية ) المشوهة تم تحويل هذا الخارج على القانون الى ( ثائر ) , قام هذا (المسلبجي ) بالايعاز لولديه خميس وسليمان عام 1920 بعملية غدر خسيسة للحاكم البريطاني الكولونيل (لجمن ) اثناء التفاوض حول ايقاف سيطرة ضاري وعصابته على الطريق الذي يربط العراق ببلاد الشام . اطلق الفكر (الوطني) المشوه على هذا الغدر عنوان ( شرارة الثورة) , واجبر طلبة المدارس طوال اكثر من ( 80 ) عاما على حفظ هذا التاريخ المسخ والتغني به وتسميته (ثورة العشرين ) . 
لكن شاءت الاقدار ان يخرج من صلب قاطع الطريق هذا افعى سامة اسمها (حارث الضاري ) . اصبحنا امام موقف حرج ومواجهة مباشرة مع جدوى الثقافة ( الوطنية ) . فقد طور هذا الحفيد مهنة جده (قطع الطريق ) بعد ان ربطها بالمال الخليجي وشكل منهاعلى الفور منظمة بأسم ( هيئة علماء المسلمين ) . وظيفتها الاساسية تحويل الجوامع الى مصانع للموت . هذه الافعى كانت وراء قتل المئات من الضحايا الابرياء في العاصمة ومدن العراق الاخرى . ويقرن اسم هذه الافعى باغتيال الصحفية اطوار بهجت . 
.......
يبلغ نفوس الفلوجة ( 750 ) الف نسمة . من غير المعقول معاداة جميع هؤلاء , اوالنظر اليهم كدواعش ناهيك عن معاقبتهم . لابد من تقليل العدد الى ادنى حد . ان عدد المجرمين الذي ينبغي القضاء عليه قضاءا مبرما هم اولئك الذين سوف يستقتلون للدفاع عن مآذن الفلوجة . يحتاج هؤلاء الى هزيمة عسكرية منكرة على غرار تكريت . ان جوامع الفلوجة هي القصور الرئاسية . 
قد يبدو الطرح انفعاليا بعض الشئ لكني اؤكد ان الجانب الانفعالي اقل بكثير من العقلاني .
......
سعدي يوسف والفلوجة . 
.... يكاد يكون سعدي يوسف الشاعر الوحيد في العالم الذي يرى الفلوجة مدينة تصلح للفخر . وقد عبر عن ذلك في اكثر من مناسبة . تكمن المفارقة هنا ان جمهور سعدي بنسبة ( 99 ) بالمئة هم من ضحايا الفلوجة . المفارقة الاخرى ان الفلوجة لاتعترف بالشعر ولا بالشعراء . لا يوجد ما يلطف الشعور بتصحر هذه المدينة وانعدام الهشاشة . هناك شخصان فقط يحق لهما الكلام في الفلوجة هما ضابط المخابرات السابق ورجل الدين وكلاهما لا يعترفان بسعدي يوسف . لامكان ولا جمهور لسعدي في الفلوجة حتى لو كتب ديوانا كاملا عنها . بل انا لا اضمن له حياته لو عاش فيها . هل يجرؤ مثلا ان يقرأ قصيدته ( الشيوعي الاخير ) في الفلوجة ؟ . اذا كان المسلم لم يسلم وعلقت جثته في وسط المدينة فما بالك ب ( الشيوعي الملحد ) ؟ . 
ليس الشعر وحده ممنوع في الفلوجة بل كل مايشير الى الفن والادب . ( السينما , المسرح , الكتب , الموسيقى , الرسم , النحت , الرقص ) . لاتوجد اماكن في المدينة لممارسة الفن والادب . هنالك سبب اقوى من الدين يمنع ذلك . هو ان الفنون تشكل عارا على من يمارسها. هذا السبب المزدوج ( العشيرة والدين ) يفسر عدم ظهور رسام او قاص او عازف بيانو او ممثل او شاعر في هذه المدينة . ليس السبب هو الفقر في المواهب ولكن لأن المدينة لاتسمح بذلك .. لأن هذه الاعمال (عيب) من وجهة نظر( الفلوجي السائد ) , وهي مخزية وتجلب العار لصاحبها .
......
النشاط الحضاري االذي يجدر ان يسجل للفلوجة هو مطاعم الكباب . لكن حتى هذا النشاط طرأ عليه تبدل دراماتيكي . كانت مطاعم الفلوجة في السابق تصنع الكباب من لحم الغنم . لكن بعد تعليق جثة (مصطفى العذاري) وسلخه في وسط المدينة تحولت ذائقة الموسرين وضباط النظام السابق ورؤساء العشائر الى لحم البشر خصوصا اللحم (الصفوي ) . 

.......

لست من انصار التدمير العشوائي للمدينة . لكي نعاقب داعش ينبغي ان ندمر روحها . ينبغي ان تبقي المدينة و لكن يتغير وجهها بالكامل . ينبغي احتلال جوامعها الألف ورش المبيدات اللازمة للتخلص من الجرب الاسود . 
ايها الطيبون في الفلوجة , ايها الابطال والمغامرين , ايها المغفلون والمستغفلون , ايها المغلوبون على أمرهم وليس أمامهم خيار آخر . لستم المعنيين بهذه الكراهية المفرطة والحقد الدفين. ليس لدينا عداوة معكم ولا مع بيوتكم ولا شوارعكم ولا حوانيتكم . العداوة الوحيدة والكراهية القصوى هي لمآذنكم . لتلك القلاع من السيلان والجرب الاسود الذي يخنق أبناءكم . 
نعتقد ان الحل لمعضلة الفلوجة يبتدأ من شطب (999 ) مئذنة والابقاء على واحدة فقط للاشارة الى الهوية الدينية للمدينة .
ما رأيكم ايها الفلوجيون الابطال , ايها المغامرون بشطب ( 999) مئذنة تجثم مثل اخطبوط على صدوركم , لم تجلب لكم سوى الخراب والقهر والتخلف . ؟ 
اقترح عليكم : 
احتلال هذه المآذن . وسوف اترك لكم البقية ( 499 ) تفصلونها وفق احتياجاتكم الاخرى . ولكن اسمحوا لي بتقرير مصير ( 500 ) جامع وايجاد بدائل لها , اليكم قائمتي : 50 حانة للخمر , 50 بيتا للدعارة الرسمية ( كاولية و تايلنديات اوكرانيات عربيات وبرازيليات وغيرها ) , 25 مسبحا , 25 مسرح وقاعة للعزف و للفن التشكيلي , 25 مركز ثقافي , 25 ملعب رياضي , 25 مكتبة عامة , 25 فندق خمس نجوم . الباقي (250) يتم تحويلها الى ورش عمل لتشغيل العاطلين . 
لاشك ان مهمة احتلال هذه القلاع المحصنة صعبة عليكم . ما رأيكم بمن يساعدكم في ذلك ؟
ايها الطيبون والمستضعفون في الفلوجة : 
هناك حلم يحقق الهدف مباشرة . ويجعل من شطب هذه المآذن وتخليصكم منها أمرا ممكنا و ضرورة ملحة , ان يتولى رئاسة الوزراء في العراق أحد الثلاثة : جان بول سارتر او مثال الآلوسي او يوسف شاهين . اما حلمي الاكثر طراوة فهو دخول قيس الخزعلي مدينتكم برفقة اثنين من اقرب مستشاريه وهما فريدريك نيتشة واحمد القبانجي . عندذ سوف يكون تحقيق الهدف مضمونا مئة بالمئة . 


هولندا 
shoka57@yahoo.com

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق