الأحد، 26 أبريل، 2015

مساكين على بابِ الملك

               
لم يكن  النزوح الانباري  في هذه المرحلة صادما في المشهد العراقي السياسي فقط , ولكن كان مشهدا غير متوقع ؛ لأسباب كثيرة ,وفي مقدمتها ماتواصل به الأعلام العربي والعراقي عن حديث أهالي الأنبار حول المشهد العراقي ككل ,هذا الحديث الذي اتسم ومنذ البداية بطابعين  يتصفان بلغة الهجوم الشامل والكامل على كل الأطراف المتبقية من الشعب العراقي بما فيهم أهالي الأنبار  من المشاركين في العملية السياسية في بغداد أو من الذين تصدول للغزو الدواعشي ورفضوه من اللحظة الأولى...                                           
   والحقيقة الكاملة الصادمة في مشهد النزوح السريالي تشكلت في ذهن المتلقي العراقي والعربي بعد أنْ غاص في أفكاره وخياله مع الخطاب السياسي الأنباري المعارض من رجال الدين ؟؟؟ أو شيوخ القبائل ؟؟؟ أو بعض رجال الأعمال الانباريين ؟؟؟ ولاسيما ممن ارتبطت مصالحهم علانية بمسيرة بعض دويلات الخليج العربي فضلا عن الأردن وتركيا , ممن تنصبوا على رقاب الناس وقادووهم أيام مايسمى بساحات الاعتصام , تلك الساحات التي عشش فيها الدواعش بكل رحابة صدر وترحيب وبمباركة عربية أعلامية كبيرة جدا ,مثلت أهدافا مشكوك فيها منذ أول يوم انطلقت فيه تلك الحملة المسعورة .                                                       اليوم الشمهد الأ نباري مختلف إلى حد ما عن سابقه , وجهُ الاختلاف في ما أصاب الناس من تشرد ونزوح جماعي بلغ في ليلة وضحاها أكثر من 150 ألف مواطن مشرد يقفون على أبواب بغداد ,وهذا مالم يجربه الانباريون من قبل ...حتى مع  أخطر التغييرات التي عصفت بالعراق ما بعد 2003م ... ولكن هذا المشهد  عصر قلوب الصادقين  على قلتهم  , ولاسيما من بعض ممثلي هذه الطائفة أو الجهة الغربية من العراق  بدا المظهر السريالي للنزوح الجماعي  من وجهة نظر أخرى لبعض ساسة الصدفة ولاسيما من ابناء المنطقة السوداء أو الخضراء في بغداد ..ممن  يتمتعون بقدرة خارقة واماكانيات أسطورية على اللطم في كل عزاء واللعب على كل حبل دون ملل أو كلل ...بدا وكأنه فرصة لاتعوض !!! فقد شهدت جميع الوسائل الأعلامية المحلية العراقية والعربية ,كثير من مهاتراتهم في شأن  تقاسم ثروات الدولة المخصصة لبعض النازحين من أهالي ديالى وكركوك  فيما سبق ...وما هو بسر  نخفية  اذا تحدثنا عن  تلك الأرقام المهولة  الماية المختلسة ومايقابلها من وضع انساني خطير جدا ,فقد فيه الفرد العراقي في مخيمات النزوح داخل وطنه أبسط مقومات الانسانية , وصار يحلم بشربة ماء نطيف فقط.. أو خيمة تأويه وعائلته..                                           
 تسارعت الاحداث وكان معبر أوجسر بزيبز يمثل رمزا دراميا كبيرا حيث لم بخطر في باله يوما من الأيام  أنْ يجتازه هذا العدد الهائل من الناس في غضون ساعات , تلك المجاميع البشرية المغادرة إلى المجهول ,تعرضت في السابق إلى ضغط مباشر وموجه من قبل عتاة الدين والقبلية والسياسة  ,جعلها تعادي أي عمل  سياسي في العراق صغيرا كان أم كبيرا ,بل حولها إلى غول من الطائفية المقيتة ,؛ولهول الحدث فقد انقلبت في ساعات على تاريخها القريب جدا وصارت تتوعد وتنذر كل من خطط ودبر لهذا الموضوع ولهذه الاحداث المؤلمة ؟؟ ومن هنا فقد الجماعة  مقوماتهم التي  تجعلهم في مواجهة المواطن الانباري وخداعه من جديد ,ولأسباب اخرى من ضمنها وأهمها طموحهم في  سحب رجل الدول العربية المجاورة إلى موضع قدم  في العراق ,وكأنهم لايفهمون الدور الامريكي – الايراني المتوازن داخل ساحة العراق  ؟؟؟ ولهذا سافر مجموعة من المساكين في يوم واحد { سليم الجبوري ,صالح المطلك ,اسامه النجيفي  } , من دون خطط مسبقة وواضحة لمقابلة ملك الاردن عبد الله الثاني , وكانهم لايعلمون بأن الاردن غائصة إلى الاذقان في موضوع العراق والتدخل في الشأن العراقي ... والسوري واليمني والليبي والبحريني ...وهو أمر غريب  جدا ... المساكين على أبواب الملك ,والملك يتوعد بالمساعدة من خلال الجهات الرسمية فقط وعبر قنوات الدولة العراقية فقط ...مساكين على أبواب الملك ربما يحلمون بصفقات مذهلة أخرى تزيد من أرصدتهم  البنكية ولاضير في ذلك ... مادامت الدولة العراقية لارقيب فيها ولاحساب ...أولى لكم ثم أولى لكم أنْ تنتبهوا لهذا المأزق من خلال الفرد الانباري نفسه وتطويعه  في العملية السياسية وبحث الاسباب الحقيقية التي جعلته في هذا المأزق...ولستم بأقل ثروات من الاردن لكي  تطلبوا المساعدة للنازحين ...ولا نرغب بجعل موضوعة النازحين من أبواب التسول  الرسمي العراقي في العواصم العربية..التي ضربت العراق على خاصرتيه دون رحمة...                  

جمال حسين مسلم               

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق