الأحد، 12 أبريل 2015

في رثاء رشدي العامل

لا اجد ابلغ من قصيدة الحطاب على رشدي العامل وال(عالم) الشعر الزاخر بالوجع:
ليلة دفن الشاعر رشدي العامل
ورقة من تقرير شرطة المقابر 
..ما إن غادر المعزون المقبرة 

حتى نهض "المدعو" رشدي العامل 

وتفقد بيته الجديد.. 

كان بلا أثاث، ولا موائد للكتابة 

فانتظر مجيء الليل، 

ليحصي: كم قتيلا يمتد بين الكلاشنكوف والشعر 



..واذ انتبه "المدعو" رشدي العامل 

لعيون تتقفى آثار خطاه 

حتى قرفص، وكأنه يهم بقضاء قصيدة 

ثم تسلل الى أقرب قبر 

ليؤسس تنظيما سريا لفقراء الموتى 

الله يا رشدي 

يا صديقي الذي قلدته الحكومات 

أرفع معتقلاتها 

..في الآخرة، لا تكن "اشتراكيا" 

لا عليك وحقوق من يشتغلون في الجنة 

أو في النار.. 

فقد أصبحت شيخا 

ولن تعينك عكازتاك على "نش" 

ذباب الشرطة عن وجهك 



"غورباتشوف" تنازل عن لينين 

والثورة الأممية، 

تباع بياناتها للذكرى 

لسنا سوى: حروف مصحح 

أما العناوين الكبيرة 

ف: لل.. 

ولل.. 

..كم عمرا يحتاج الكون 

ليولد شاعر 

..كم نبعا تحتاج الأرض 

لتخلق نهرا 

..كم وطنا، نحتاج 

لنستوعب 

طفلا، مثلك 

رشدي.

محبتي
علي الموسوي - See more at: http://www.alnoor.se/article.asp?id=22362#sthash.fxYsu949.dpuf

هناك تعليق واحد:

  1. نقابة الصحفيين العراقيين هادي جلو مرعي (‪maree‬‏)‬‎‏أمس ١٠:٣١ م




    وكانت السماء تنث حزنها كانت الاجواء باردة وكنت في السيارة خارجا من بغداد اقرا عن موت رشدي كاني اقرأ عن موت امل دنقل

    ‫جمال حسين مسلم‬‎‏١٠:١٢ م




    كما انت مفعم بالانسانية والحب رشدي العامل وياليتك تبحث عن شريط قديم بصوته يقرأ قصائد لبدر شاكر السياب, وللتندر اذكر لك بان دكتورا في اللغة العربية في 1989 ,حين استشرته عن بحث التخرج حول امل دنقل..سالني من هي ؟؟؟؟؟؟؟؟؟

    ردحذف