الثلاثاء، 10 مارس 2015

فوبيا هادي العامري

                         
هادي العامري فوبيا ,انتشر الذعر وسط كثير من المرضى , بسبب ظاهرة الحاج هادي العامري ,والحقيقة ان هذه الظاهرة غريبة عن المجتمع العراقي ما بعد 2003م وربما قبله أيضا, واعني بذلك مجتمع السلطة الحاكمة في المنطقة السوداء و ما حولها...فقد اتقن الجميع هناك لعبة جر الحبل بين الاطراف واذا ما اشتدت التفجيرات في شوارع بغداد وسالت أودية من الدماء الطاهرة , حينها تشتد البيانات الكوميدية المضحكة , وبعدها تحال الامور برمتها إلى لجنة تحقيقية , وينتهي الأمر بها في مساومة رخيصة وهكذا تسير عجلة الحياة السياسية العراقية الحديثة بمختلف مشاربها وألوانها ومسمياتها.. فكانت النتيجة ان يصبح العراق بميزانية خاوية وخيراته منهوبة من قبل الغرباء والمجرمين وبعد ذلك كله  الأرواح الطاهرة التي سالتْ مع دجلة الخير...حصيلة سوداء لعشر سنين عجاف مرت على الشعب العراقي...وبعيد السقوط العسكري المدوي لمحافظة الموصل  ,كاد العراق ان ينهب ويسلب بأجمعه  , لولا كلمة القاها الله سبحانه وتعالى على صدر سماحة السيد السستاني الكريم ,فانبرى ابناء العراق الغيارى من كل طوائفه وعشائره للدفاع عن العرض والمال والوطن ...وكان لابد ان تنتج المرحلة رجالا يتحملون المسؤولية ويتصدون لهذا الوضع , فكانوا كالسيل الجارف في سوح القتال ,الله ورسوله أعلم بهم وبمكانتهم الزكية الطاهرة ,خرج من أنفسهم الحاج هادي العامري  , تاركا خلف ظهره المنطقة الخضراء بثوبها الأسود المعتم وما الى ذلك من ترف مفرط وعقود وهمية ومكاتب وحمايات وأرصدة لاحدود لها , مرتديا ثوب العزة والكرامة  يخوض المعارك بكل شرف مع ابنائه , من ملحمة آمرلي إلى جرف الصخر إلى الضلوعية الى صلاح الدين فضلا عن كامل  تراب محافظة ديالى...حاملا روحه بين يديه ,يستحق  كل الاحترام والتقدير وسيشهد التاريخ على ذلك رغم أنف الأقلام الصفراء..                     .                       
   فلماذا نشهد اليوم ظاهرة  هادي العامري فوبيا / لماذا  يدخل الرعب في نفوس الأخرين حين يذكر اسم الحاج هادي العامري ..لكي نقف عند تلك الظاهرة يجب ان نعرف  الأخرين ...الأخرون الذين يعتاشون على  عقود ومتاجر وأرصدة المنطقة الخضراء اولئك لاعتب عليهم ولا هم يحزنون ومن حقهم انْ يعشيو فوبيا هادي العامري؛ لان كشف زيف معنى الرجولة والقيادة اللامسؤولة في الوقت نسفه , الأخرون الذين يعشيون ظاهرة فوبيا الحاج العامري , من الذين كانوا ومازالوا  يتسكعون في العواصم العربية والاقليمية  , يستجدون الدولار عند أبواب المشايخ ... حالهم حال الهاتف  كلما عبئته بالرصيد المالي ... كلما تستطيع انْ تستعلمه دون عناء ..تجار قضية فاشلة لاحول لهم ولاقوة ..يعيشون الهلع من ذكر الحاج هادي العامري..الأخرون ممن احتضنوا الأرهاب فكان لهم الحاج وابناؤه بالمرصاد في سوح القتال ؛ فكشف التاريخ جبنهم وغدرهم و خستهم...الأخرون من ابناء جلدتنا  من المتمنطقين والمتفيقيهن ... يذكروني  بقول المتنبي / اذا ما خلا الجبان بأرض ..طلب الطعن وحده النزالا.....فوبيا متولدة من كسرة الخبز التي يعيش عليها هذا الرجل ...فوبيا متولدة من  رجولة الرجل في الذود عن حمى العراق كله.. فوبيا متولدة من ولادة اسم جديد في العراق مرتديا ثيابا طاهرة ناصعة اليبياض ..فوبيا من ظاهرة سوف تعريهم أمام التاريخ وأمام الشعب العراقي... تحية كبيرة وتقدير لهذه الفوبيا الجميلة والتي تسطر معان االشرف والكرامة بحروف من ذهب ....      

جمال حسين مسلم

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق