الأحد، 15 مارس، 2015

نزّلْ الجامة , صعّدْ الجامة

              
الجامة مفردة عراقية عامية وهي بديلة لكلمة زجاج الفصيحة , هذا لأخوتي العرب في حال خطر ببالهم التقرب من هذه السطور المتواضعة ,أما مربط الفرس ,فحديثنا مع صديقي الموصلي القديم والذي كان فرحا بخروج الجيش العراقي من الموصل في تاريخ 12 / حزيران / 2014م ,وحين سألته عن مصدر فرحه , قال مبتهجا ,انتهينا من مشكلة السيطرات , فتوجهت إليه بالسؤال عن مشكلة السيطرات العسكرية ,فاجابني { دوخونا ,صعد الجامة ونزل الجامة } طبعا هو يقصد حالة التفتيش العسكري في الشارع العام حيث يضطر سائق السيارة إلى انزال زجاج شباك باب السيارة  ورفعها مرة ثانية حين ينتهي من التفتيش العسكري ,في ظل هذه الأجواء الأمنية الخطيرة في العراق ,حيث يقف ابناؤنا من الشرطة والجيش منتشرين في شوارع بغداد العاصمة والعراق جميعا ,يشكلون سيطرات عسكرية ,تفتش عن مطلوبين للعدالة وتثبت الأمن وتمسك بالآرض ,وهذه المجاميع العسكرية تعمل  تحت درجة حرارة تتراوح بين 40 إلى 50 مئوية في صيف عراقي ملتهب يمتد لأشهر طويلة ,,,  وكثيرا ما يتعرضون أولئك الجنود إلى معارك مسلحة بخوضونها ضد مهاجمين ملثمين ينتمون لحركات واتجاهات مختلفة ,أو يتعرضون لانفجارات حادثة عن سيارات مفخخة تتطاير معها الأشلاء في كل مكان , أما في الليل فهم عرضة لسلاح القنص القادم من البيوت المجاورة ؛ بسبب انقطاع التيار الكهربائي الذي يمهد لعملية قنص الجنود المرابطين في الشارع بصورة سهلة جدا ...                                                                  
هذا هي الظروف التي يعيشونها ابناء وطني وأكثر منذ ذلك بكثير ,اذا ما أردت ان اتدخل في تفاصيل حياتهم الشخصية والاجتماعية القاهرة...وبالتالي فهم يستحقون منا كل التعاون والاحترام والتقدير , إلا ان صديقي المفترض ...متذمر من قضية الوقوف في السيطرات العسكرية وقضية نزل الجامة وصعد الجامة ..لانه يؤثر قليلا على تكييف السيارة الداخلي وإنْ امتد لدقيقتين ...بعد ان قضى اربعين عاما  في خدمة الحكومة السابقة يطارد  سيارة التاتا الهندية دون  ملل أو كلل, اصبح اليوم يركب سيارة حديثة فيها  تبريد.....هكذا كان شعوره فرحا بدخول الدواعش على محافظة الموصل وان كان قد اسماهم في مكان أخر بالثوار والمقاومة ..!!!                                               
دخل  ثوار صديقنا المفترض إلى الموصل أم الربيعين ؛ فخرج منها الشبك والأزيدين والتركمان والشيعة والأكراد والمسيحين وبعض أهل الموصل ....وما أدراك ما الطامة الكبرى التي لحقت باخوتنا وقرة عينيا الازيدين والمسيحين في الموصل من أحداث تؤرخ لفترة مظلمة ووحشية يندى لها الجبين وتخجل منها  الأنسانية جمعاء... مع قرار منع السكائر وبعدها فرض الزي القندهاري على الناس وألغاء  كليات باقسامها الكاملة من مثل الفنون الجميلة والقانون واللغة الانكليزية , واعتداء الاوباش على مكتبة الموصل المركزية وتطاولوا على قبر النبي يونس عليه السلام وهدم ونهب كنائس تاريخية كثيرة وتجريف و تدمير أنفس الأ ثار في العالم كله , علانية امام أعين القاصي والداني , وانتشرت الروسيه العضاضه في الطرقات لتؤدب نساء الموصل بالعض ..؟؟؟ وتم اعدام كثير من الاطباء والعسكريين السابقين ومن افراد الداخلية ..وهربت الآثار إلى كل ارجاء العالم  , والآن يمهدون لختان النساء الموصليات { بالعافية } فيما بقيت الدولة الصفوية الرافضية ؟؟؟ تدفع مرتبات الناس هناك حتى اللحظة هذه ....وما إلى ذلك من عشرات الامثلة اليومية ,فضلا عن حالة الرعب اليومي من الغرباء الشيشان والعرب الجربان وما قضية نكاح الجهاد ببعيدة عن ناظري صديقنا المفترض ...           .                                                                                                   
حين استذكرت كل ذلك أمامه مقارنة بقضية نزل الجامة وصعد الجامة ,,, حدث  نفسه هامسا   { من يقول كلامك صحيح } ,  لم أكن اعرف في يوم من الأيام ماذا تعني انْ تخبأ النعامة رأسها في التراب ... اليوم فقط عرفت السبب وما ينتج عنه...                       .                                                                                                  

جمال حسين مسلم

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق