الخميس، 25 أبريل، 2013

المجاز واستعمالاته في لغة تقنية المعلومات

 

 
ستّار سعيد زوَيني
الثلاثاء ١٦ أبريل ٢٠١٣
عندما يتبلـــوّر تدريجياً حقل جــديد نتيجة للبحث العلمي المتقدّم، تحتاج المفاهيم التي يقدمها ويتعامل معها ويناقشها، إلى تسميات وصياغات لغوية لإيصال المفاهيم للمتلقي، خصوصاً الاختصاصيين. وتصبح هذه التسميات مصطلحات ذلك الحقل. وكي تقدم تقنية المعلومات مفاهيمها وتصوغ مصطلحاتها للمتلقي، لا بد لها من أن تبحث عن مفردات تستخدمها لأغراضها، تغرفها مما هو متوافر في اللغة. وفي أغلب الأحيان، يجري اللجوء إلى المجاز وتعبيراته، إذ يساعد المجاز على تقديم صورة ذهنية لعلوم التقنيات الرقمية وأنظمتها، على أساس التماثل بين المفهوم المعروف والمفهوم الجديد باستخدام الصياغة اللغوية للمفهوم المعروف، ما يصنع مصطلحاً للمفهوم التقنيّ الحديث.
 
المجاز بالكلمة والصورة
هناك نوعان أساسيّان من المجاز، استخدما في صوغ مصطلحات تقنية المعلومات. يتمثّل الأول في الصياغة اللغوية (المصطلحات) والتمثيل الصوري (الأيقونات). ويستعمل كلاهما للتعبير عن العناصر الإلكترونية ومُكوّنات التقنيّة. ويتجسّد النوع الثاني من المجاز في الصياغة اللغوية لحقل تقنية المعلومات، وكذلك المعنى الحرفي خارجه. في النوع الأول تكون الطبيعة التقنية الإلكترونية للعمليات ليست فعلياً ما تشير إليه المصطلحات، بل هي مجاز لها، ومثال ذلك المصطلحات المتّصلة بالملف الرقمي كفتح وحذف وسلة المهملات وغيرها. إذ أن طبيعة هذه العمليات إلكترونياً ليست فعلياً فتحاً أو حذفاً. وتبيان التفاصيل التقنيّة لهذه العمليات أمر خارج نطاق هذا المقال.
أما رموز الأيقونات، كأن تكون صورة أو رمزاً/ فهي مجازات وفق نظرية العلامات «سيـــميوتكس» semiotics، بمعنى أنها تمثّل المفاهيم تمثيلاً مجازياً. وفي الواجهة الرسومية للبرامج والتطبيقات، تمثل الإيقونات على نحو مجازي، العناصر الإلكترونية في النظام. أما الصيغ اللغوية (المصطلحات) التي تعبر عن هذه الإيقونات، فهي مجــازات لغوية.
ويأتي نموذج على هذا الأمر من مصطلحات مايكروسوفت التي ترمز لمفردات «المكتب» في برامج «أوفيس» Office (وترجمتها: مكتب)، وهو أشهر المجازات في لغة تقنية المعلومات، إضافة إلى مجاز «القائمة» Menu وهو مأخوذ عن قائمة الوجبات في المطاعم.
اختيرت مفردات عامة ثم صيغَت مجازياً في تقنية المعلومات، لتكون مصطلحات متخصصة لهذا الحقل يستخدمها ذوو الاختصاص للإشارة إلى العمليات والعناصر والأشياء التي يريدون الإشارة إليها في هذا المضمار. ويضمن هذا الأمر تسهيل عملية التواصل بين الاختصاصيين، كما يمكّن من تقديم المعلومات للقراء وجمهور المستخدمين من غير ذوي الاختصاص، وذلك بالاعتماد على معرفتهم بالعالم من حولهم، وهو ما تقوم عليه هذه المجازات. تنبغي الإشارة إلى أن الأمثلة موضع النقاش، أتت إلى اللغة العربية في ترجمة لمجازات في لغة أجنبية. وتاليّاً، خضعت هذه المجازات أيضاً إلى شروط الترجمة، وهي عملية لغوية وثقافية تكون العوامل المؤثرة فيها أكثر من تلك التي تؤثر في الصياغة الأولى في اللغة الأجنبية.
تصاغ مصطلحات تقنية المعلومات بالابتكار مثل (بايت)، والاشتقاق (مُتصفّح) والتركيب مجازياً مثل (ماكينة البحث أو محرّك البحث). ولأن الابتكار نادر في اللغات، تلجأ العلوم والتقنيات إلى ما هو متوافر من مفردات لتسبغ عليها صفة الخصوصية لحقل معين، فتخرج مما هو عام إلى ما هو خاص. وفي تقنية المعلومات، يستند المجاز إلى التماثل والتشابه اللذين يعقّدهما الاستخدام اللغوي مع ما هو مستخدم في حياتنا اليومية ولكن له طبيعة مختلفة. وهذا هو كنه المجاز، أي وصف شيء بصفات شيء آخر بسبب وجود نوع من التناسب بينهما.
تستمد مصطلحات تقنية المعلومات كينونتها من استخدام خاص لها خارج صفتها العامة، فتتمثلها لغة هذا المجال إلى درجة أن الناس تسهى عن جانب المجاز فيها. وفي تقنية المعلومات، يكون المجاز مزجاً وجمعاً لأوجه تقليدية بين المشبه والمشبه به ووجه الشبه. فعلى سبيل المثال، يجمع مصطلح «الفأرة» Mouse بين هذه الأركان الثلاثة كلها. ويكون المجاز ناجحاً عندما ترتبط صياغته بمفهوم أو شيء أو عملية، ارتباطاً واضحاً بما يعرفه عامة الناس في الحياة اليومية خارج نطاق التقنيات، مثل مصطلح «سطح المكتب» Desk Office.
وعند إمعان النظر في مفردتين رئيسيتين هما «الحاسوب» و «الإنترنت»، نجد أن المجاز المستخدم فيهما يجعلهما يتصفان بصفات يـــسبغها عليها التحوّل من الحقيقي إلى المجازي، إذ يصبح الحاسوب كائناً بـــشريّاً لأن المفردات المستخدمة للتعامل معه هي في أساسها مفردات نستخـــدمها للـــتعامل والإشارة إلى الإنسان. وبذا يقال بسهولة أن الحاسوب «يعمل ببروتوكول» و «يصاب بفيروس» فنضعه في «الحَجْر». ويشار إلى ســـلوك الحاسوب بصفة افتراضية، على أنه «مضيف» و«ضيف» و«عميل» و«زبون» و«وكيل». وفي النفس عينه، يشار إلى الحاسوب بوصفه ورشة عمل عبر مصطلحات «صندوق الأدوات» و«تركيب» و«تنصيب» و«تحميل» وغيرها. وكذلك يُنظر إلى الحاسوب بوصفه مكتباً عبر استعمال مصطلحات «ملف» و«مجلد» و«مُرفَق» و«قصاصة» و«صندوق الوارد» و «إدارة الملفات» وغيرها. كما يظهر الحاسوب على هيئة مبنى، بناية، عبر مصطلحات «تسجيل الدخول» و«الخروج» و«نافذة» و«جدار الحماية» وغيرها.
وتُستعمل مصطلحات المبنى في الإنترنت، كـ «موقع» و «عنوان» و«زيارة». ويظهر الإنترنت أيضاً بوصفه طريقاً عبر مصطلح مثل «خريطة الموقع». وتستعمل في وصف الإنترنت مصطلحات الحروب كـ «كلمة المرور» و«أمن» و«حرب إلكترونية» وغيرها. وتتخذ الإنترنت هيئة كتاب عبر مصطلحات «صفحة» و«تصفّح» و«نشر»، وكذلك الحال بالنسبة للمصطلحات الدالّة على كون الإنترنت بحراً كـ «قرصنة» و«إبحار»، وسوقاً عبر «تجارة إلكترونية»!
وتستمر تقنية المعلومات في استخدام المجاز لتعبر عن المفاهيم الجديدة. إذ أن عدد مفردات اللغات محدود، والمجاز أحد الأساليب الرئيسة في استحداث المصطلحات. وتعبر هذه المفاهيم وصياغاتها المجازية، الحدود اللغوية لتنتقل إلى اللغات الأخرى، منها اللغة العربية.
 
* أستاذ علم اللغة والترجمة، الجامعة الأميركية في الشارقة

 
 
 
 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق