الثلاثاء، 22 نوفمبر 2016

الغربُ الذي باعَ العسكر واشترى الاخوان

                     

في تركيا ومنذ قيام علمانية أتاتورك على انقاض الدولة العثمانية ,كان العسكر التركي يمثل الهيئة الحقيقية الحاكمة للبلاد ,من خلال دور الحاكم الفعلي أو المراقب  للعملية السياسية في البلاد ,وقد تمتع الجيش بصلاحيات كبيرة جدا استطاع من خلالها أنْ تمتد يده إلى كل زاوية من زوايا الدولة التركية الحديثة ,مع ان الموضوع وبهذا الطرح يبدو وكأنه تسلط ودكتاتورية من خلال قيام دولة العسكر داخل الدولة الحديثة إلا أنّ الغرب الاوربي وامريكا ومعهم حليفتهم المغتصبة لارضنا العربية المقدسة,كانوا جميعا على وفاق وتآخي مع حكم العسكر التركي وبمختلف مراحله الزمنية ,واستطاع هذا التحالف ان يتقبل تركيا كعضو في أكبر تجمع عسكري عالمي , وهو حلف شمال الاطلسي مع علمه بعديد التجاوزات التي قامت بها المؤسسة العسكرية التركية في داخل تركيا حيث , المؤامرات والانقلابات العسكرية المعروفة في تاريخ تركيا الحديث او من خلال   تدخل هذه المؤسسة في شؤون دول الجوار التركي من مثل العراق وسوريا و احتلالها لقبرص الشمالية و استفزازها الدائم لليونان , إلا أنّ الغرب وحلفاءه كان راضيا عن تصرفات العسكر وعين المحب عن كل عيب كليلة..المحب الغربي والمعجب باكبر دولة اسلامية في الشرق الاوسط والتي تمتلك تمثيلا حقيقيا وتاريخيا مع الكيان الغاصب ..وبعد تلك المقدمة التاريخية المتواضعة , فقد استدار الغرب في الآونة الاخيرة باتجاه مؤسسات اخرى واعطى ظهره للمؤسسة العسكرية ولاسيما في دولة تركيا.!!وهذا أمر لم يكن متوقعا في يوم قريب كيومنا هذا, فماهي مبررات دول التحالف الغربي , لقبول الوضع الجديد في تركيا ولاسيما بعد الانقلاب الاخير الفاشل في تركيا أو ما يعرف باسم الانقلاب ,حيث تم اهانة الجيش التركي علانية والقضاء على أهم قياداته ورموزه بحجة القضاء على الدولة العميقة والداعمين للدولة العميقة ..؟؟؟ ومع هذا كله لم يتدخل الغرب ولم ينزعج من قمع الحريات الشخصية والاعلامية ومن استبدال فقرات كثيرة في الدستور التركي..ومن كون  تركيا تمول وتحتضن الارهابيين من كل حدب وصوب ولاشك في ذلك ولاجدال ؛لان الجميع يعلم بان الارهابيين لم ينزلوا من السماء بمظلات عسكرية مع اسلحتهم وعدتهم...وفي ظني المتواضع ان الغرب  يأمل في أمرين لاثالث لهما ,اولهما ان الغرب يأمل في تمادي تركيا في تصرفاتها إلى أن تصل نقطة اللاعودة , كما وصل إليها نظام الهالك صدام حسين من قبل ومن ثم تنقض عليها  وتقطعها إلى أوصال متناثرة , وخاصة انّ تركيا تمثل تهديدا اقتصاديا لاوربا وتهديدا بشريا ... يساعد على ذلك ان تركيا مهيأة لهذا التقسيم ؛ولاسيما بعد تفاقم مشاكلها الداخلية مع الاكراد الاتراك ورسمها سياسات داخلية اسلامية تعتمد المذهب السلفي علانية مع وجود الشيعة الاتراك والعلويين والمتصوفة على أرض الواقع التركي...والامر الثاني ان تركيا تقوم بدور مميز وكبير في التدخل العسكري بالشأن السوري والعراقي والليبي والمصري وهي من حيث تدري أو لاتدري  تساهم في تفكيك المنطقة العربية إلى دويلات صغيرة متناحرة ومتهالكة وتستنزف ثروات المنطقة البشرية والاقتصادية وتدمر جيوش المنطقة برمتها ؛ وهذا يخدم أمن الكيان الغاصب ,حيث لاتهديدا حقيقيا  يتعرض له بعد اليوم...فأي الامرين يريده الغرب من تركيا ,فهو متحقق لامحالة ,من هنا كانت مؤسسة الاخوان المسلمين الحاكمة الفعلية في تركيا  خير بديل عن حكم العسكر ؛فقد تحققت بوجودها مخططات وأحلام دول أخرى متربصة بالعالم العربي ,وهو مالم يتحقق بوجود العسكر  منذ عشرات السنين , فالغرب باع مؤسسة العسكر التركي واشترى بضاعة الاخوان المسلمين ,فهي خير بضاعة في الوقت الراهن لتحقيق طموحات ومصالح الجميع..                               .                                                                                        http://elsada.net/22215/ 

هناك تعليق واحد:

  1. محمد السهيلي 24 نوفمبر، 2016 at 9:40 ص
    مقال جريْ، شكر لكاتب المقال
    جريدة الصدى

    ردحذف