الثلاثاء، 19 يوليو، 2016

لماذا فرِحَ السومريون

وأخيرا وبعد عقود طويلة من الزمن حصلت أهوار جنوب العراق على قرار منظمة اليونسكو باعتمادها ذمن التراث الانساني العالمي ,الامر الذي سيدخلها بوابة التاريخ العالمي والانساني ؛حيث مثار أهتمام الباحثين في هذا المجال ولا سيما العاملين ذمن منظمة اليونسكو والهيئات الدولية الاخرى...فضلا عن حمايتها قانونيا من أي تجاوز داخلي أو خارجي ..فقد عانت هذه المسطحات المائية الرائعة الجمال من حرب قذرة شنها عليها النظام العراقي السابق ؛ من أجل تجفيفها وتغيير جغرافيتها طعنا بتاريخ أهلها وقطعا لارزاقهم ومعيشتهم..وعانت من تدخلات تركيا وايران الخارجية ؛ حيث قاموا ولعديد المرات بقطع او تخفيض مناسيب المياخ التي تغذي هذه المسطحات المائية مما يؤدي إلى جفافها بين الحين والاخر وإلى هجرة سكانها ..ومن الجير بالذكر ان هذه الاهوار هي الموطن الاول الذي قامت عليه عديد الحضارات الانسانية في التاريخ القديم فهي ارض سومر واور واكد وبابل..يقطنها الان عديد القبائل العراقية العربية الاصيلة ويعتمدون في معيشتهم على الصيد ورعي الماشية و منتجات الابقار ..تتمتع بمناظر سحرية خلابة , جمالها منقطع النظير...تهانينا لكل سومري عظيم جاهد من اجل الحفاظ على هذا التاريخ المجيد وشكرا لكل الذين صوتوا لصالح العراق في اروقة منظمة اليونسكو....

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق