الجمعة، 28 مارس، 2014

روسيا الشيعية وأوكرانيا السنية


{{ مسرحية كوميدية من فصول لاتنتهي }}
مسرحية كوميدية من فصول لاتنتهي اليوم أو غد أو بعد ألف سنة ,تلك التي ألفها واشرف عليها مجموعة كبيرة من المتفيقيهين بالدين وعلى أمتداد دام أكثر من ألف سنة مضت ,حيث كلما يراد لمشروع سياسي أن يمرر أو لمصلحة شخصية فقط ,جئنا بعباءة السنة والشيعة ولصقنا فيها مانشاء من الاحاديث النبوية ,واسترسلنا بسرد اسماء لأناس غادرونا منذ أكثر من ألف سنة أيضا هم شهود على بطلان استخدام الساسمسونج بدلا من الاي فون , وبحسب تطبيقات ملة دهش الممتد نفوذه من قطاع 16 وحتى بدايات السدة حيث تسيطر المليشات على مابعد السدة وحي التنك الخالدين في التاريخ ؟؟؟  ولكثرة بائعين العلاليك في الاسواق العصرية المنتشرة على أرصفة بغداد ,حيث يكون الفقر هو الملمح الاول والرئيس على وجوه البائعة هناك ,حين ينتظرهم الموت كل صباح....  فتحصدهم السيارات المفخخة بالنيابة عن رسل اختصوا بالموت من قبل الواحد الاحد ...وحين يطل علينا كبيرٌ من الداخلية بأرقام الموتى والجرحى ..وهي مضحكة تثير السخرية..تذكرني ببيانات القائد الضرورة المتهالك في قبره..ايام الحرب العراقية الايرانية..حيث اشد المعارك شراسة ..تكون فيها خسائرنا جندي واحد واخر مفقود.... حين تجتمع عليك الامور بهذا الشكل المريع وان تحتضن ملفك لاغراض التعيين ,فتقابل موظفا مصابا بكل أمراض العصروالظهر والصبح النفسية والاجتماعية ؛فيردك على عقبيك.وانت في داخلك تمتثل لقول أبي الطيب المتنبي...اذا ماخلا الجبان بارض,,,طلب الطعن وحده والنزالا..وانا شخصيا أموت في حب هذا البيت ؛لاني رددته مع نفسي مليون مرة حين راجعت وزارة الهجرة والهجرين...المعفية من النقد ؛ لان وزيرها على.....كون ألزم لساني...... في خضم هذا وغيره ما عليك الا بالجؤ الا الحل الامثل والمتوافر في جميع الازمنة والامكنة ,وهوحل سحري أتعهد بنجاعته لكل من استخدمه؟؟ على أن لايگاومني  { واحد طاگ أو متعافي من الذ... }  حين الفشل لاني اعيش  في بلد بعيد كل البعد عن الگوامة والعطوة....,الحل هو نص مسرحية كوميدية طالت فصولها وتعددت..هي مسرحية  السنة والشيعة.. أناس يختلفون حول أحداث دارت منذ الف واربعمائة سنة لاغير,,, مازالت المسرحية تعيش برفاهية بيننا..                                                                             
  لا اطيل عليكم في الوصول الى هدف هذه الكلمات الزهيدة في كيفية وصول السنة والشيعة الى روسيا (( بوتين اللي طلع بيهم گول )) وبين أوكرانيا التي ((عمت )) على نفسها...هذا وكعادة العراقيين بعد استكان الشاي اللامغشوش !!! واالسيكارة..يبدأ الجمع بالتنظير في السياسة والدين..يوميا وبدون كلل أو ملل..وحين (علگت بالعگل ) في اوكرانيا ... وراحت علينا الشهادات (مال الد كتوراه وهي على قفا من يشيل هناك ).... أنشغل العراقيون بالحدث وأنقسم الناس بين مؤيد ل { بوتين } وبين رافض صاخط على سياسته..وبعد التدقيق والفحص والتأمل..أباح أليّ أحد أصحابي من جلاس ( الميز ) ,وهويمسك بطله الاخير.... وهم من أرقى البشرية ؛لان الميز ومزته ..يوحدنا أكثر من يونس محمود .. أباح لي بسر عجيب واكتشاف خطير...فهو يرى في الرئيس الروسي داعما للشيعة المسلمين من حيث يدري ولايدري..في أيران وسوريا ...وربما الشيعة في كوريا الشمالية !!!! وموقفه ضد بقية الدول هو موقف  ضد السنة المسلمين ..كما في افغانستان وسوريا والشيشان ,وربما ضد السنة في الدومنيكان ونيكاراغوا !!!  ولاندري....هذا ما يجول في الصدور وهي حقيقة مرة تنم عن جهل مطبق..... لست مازحا هذه هي حقيقة بعض المواقف المضحكة للمحللين السياسيين العراقيين بعد استكان الشاي والسيكارة.....والله المستعان على ما يقولون ويصفون...وعلى عنادهم ...وسأبعث بمسبحة {{ والله يسر مفضضة }} مع قرص تربة ل بوتين  وياهن بطل مي قاري عليه السيد. و محبس...له ولكل أهلنا في شبه جزيرة القرم...وشيصير خلي يصير؟؟                           
جمال حسين مسلم

http://jamalleksumery.blogspot.co.at

هناك تعليقان (2):