الخميس، 26 ديسمبر، 2013

مصرُ انتبهي لحدودِك الغربية


 

مصر قلب الامة العربية النابض بالتاريخ ,مصر  إنْ قامت قام العرب وإنْ غفلت غفل العرب ,هو قدرها أنْ تحتضن أعماق التاريخ, الذي حير العلماء  ولولا ضوء من القران عليه لصعب تفسيره ,مصر التي كُرِمتْ بالانبياء والمرسلين ,مصر التي كرمت بالقران المجيد ,مصر التي عصت على فراعنتها ,مصر التي اسست لثقافتنا ,مصر التي حاربتْ وانتصرت ْ. مصرُ التي سالتْ دماؤها على حدود معارك الشرف العربية....مصر قضيتنا العربية ,إنْ خسرناها  خسرنا التاريخ كله  وإنْ ربحناها ربحنا التاريخ كله....مصر انتبهي لحدودك الغربية .. وإنك آمنةً بأذنه تعالى .  مصرُ في مواجهةِ الافكار السوداء المعتمة ,الموغلة في دم الابرياء ,تلك الوحوش التي تنهش في الانسانية وتحطم معانيها ,بأفكار قلّ نظيرها في تاريخ الهمجية العالمية جمعاء ...مصر وبُعيدَ التخلص من الدكتاتورية العسكرية اللامباركة واللاحسنى ,وفي غفلة من الزمن استدار قدرُها نحو القرون المتأخرة ؛ لكي تقعَ فريسةَ الدسِ والتأويل والتلاعب بالجُملِ من خلال منصات الجوامع ومحاريبها وعمائمها ,فكادت أنْ تباعَ بالصكوك والحوالات المالية لولا ارادة  الخيرين من ابنائها ,من حماة الاوطان ممن وضعوا مصر  نُصبَ أعينهم وهدفهم الأعلى والأثمن...وهي تستحق أكثر من ذلك                                                                 

مصر اليوم في مواجهة الارهاب ,المصريون في الداخل يعيشون  مالايصدقون من أحداث ,ذاقتْ ويلاتها بلدانٌ عربية أخرى من مثل الجزائر, والعراق ,وسوريا .... نعم مصر مازال جيشها بخير ومؤسساتها الامنية بخير ,هي كذلك ,وشعبها يعي المخطط الكبير ,والارادة الجماهيرية حديدية لتدمير كلَّ بؤر الشر....ولكن مصر تنظر الى الخطر القادم من حدودها الشمالية والشرقية ,أكثر من  أي اتجاه أخر ....وهذا في ظني المتواضع فقط  ...ومن حقها فعل ذلك  ؛لانّها خبرتِ الادوارَ التي قام بها متسولة السياسة في الاراضي الفلسطينية المحتلة في الشمال ,ادركتْ خطرَ الصكوك والحوالات المالية القادمة من الشرق أو من الخليج !!! وهي تَعِدُ العُدةَ لمواجهة عدو الله والانسانية جمعاء....ولكنَ الحدود الغربية هي أخطر وأشد مكرا وغدرًا من غيرها.....أعني بها حدودَ مصر مع ليبيا ,بالتحديد ذلك الشريط البري الممتد من الشمال الى الجنوب. وهي عبارة عن خط حدود يمتد لمسافة 1049 كم...حيث تختلط الجغرافيا وتبدو أرضًا واحدة من المحال انْ تُفرقَ بين تضاريسها وكذلك القبائل العربية المنتشرة على الجانبين من مدينة مرسي مطروح المصرية الى بنغازي حيث يمثل ..{{الشراگوه }} في ليبيا الامتداد الطبيعي للثقافة والعادات العربية المصرية الليبية المشتركة, ولاشك في ذلك لان الجانبين تربطهما رابطة العمومة منذ زمن بعيد..ولكن ليبيا اليوم ليست بليبيا أمس ...فليبيا اليوم دولة يُختطف فيها رئيس الوزراء ,حيث يقيم في فندق وسط العاصمة ؟؟؟  والمليشيات المسلحة  تسرحُ  وتمرحُ  في أرجائها . وحدودُها منفلتةٌ أمامَ القادمين من مجاهل أفريقيا  ومستودعات الاسلحة  من الجيش السابق بيد كلَّ من هب ودب , ومازال الغموض يكتنف الشمهد الامني والسياسي الليبي ,وربما يُراد لَهُ أنْ يكون معتمًا بهذا الشكل ,لكي لايفتح ملف فرنسا وايطاليا وقطر...وأدوارهم المسرحية في هذا الملف وطبيعة التمثيل.... لذا من الطبيعي انْ تتحولَ ليبيا الى معسكر كبير للمتطرفين الاسلامين وربما غيرهم من الاصناف....و ليبيا توصف بانها المعسكر الامن بدرجة ممتازة , يصلح معها أنْ تكون مركزا للتمويل والايواء.....تذكرني بدور المملكة الاردنية الهاشمية , والتي يعتقد كثير من الناس بأمنها  وأمانها , ولكن ذاك تصور ضعيف  فالمملكة هي مجرد مركز آمن للتموين والايداع , ومن الضروري ان تبقى ساكنة ,وبحسب حرب سوريا الاهلية و الى إشعارٍ أخر.....هذه الخدمة المجانية الثمينة جدا ً قدمتها أوضاع ليبيا السياسية الجديدة ,فضلا عن جغرافية ليبيا المترامية الاطراف ذات المشهد الصحراوي الكبير...ليبيا التي تأوي الآن القادمين عبر الحدود من دول أفريقيا عموما والجزائر وتونس خاصة ...تبدو حكومتها وكأنها لاحول لها ولاقوة الا بالله ,بالنتيجة والتي لاتحتاج الى براهين وبينات , تُحسب ليبيا كمأوى للمتطرفين وبيت آمن لهم...وملاذٌ للهاربين والمطلوبين من شتى بقاع العالم...,وإشكالية الوضع الداخلي اللليبي تحتاج إلى عديد الصفحات....فالحدود الغربية المشتركة بين مصر وليبيا , هي المعبر الكبير والملاذ الامن ؛ أمنُ مصر إلى حد ما من أمنِ ليبيا ,ومصرُ عليها التفكير جديًا بأثرِ تدهورِ الوضع الداخلي الليبي  وانعكاساته على الوضع الداخلي في مصر ولاسيما انّ الحكومةَ الليبية ومن بعدها الحركات المسلحة  تدين بمختلف ولائاتها الى صكوك  ماتسمى بدويلة قطر(( وهي من صغائرالدنيا السبع )) .وعلى مصر انْ تجد السّبيل لتساعدَ الليبين المخلصين لوطنهم , والاحرارُ في دنياهم كي  يتخلصوا من هذا الوباء الخطير ومصرُ إنْ ارادتِ المساعدة فعلتْ.......والجزيرة البترولية المتآمرة, تتربصُ بمصر,ولكنّ مصر آمنة ,كما وصفها الله سبحانه وتعالى ,وهوعلى كل شيء قدير...                                                          

 

جمال حسين مسلم

Jamalleksumery.blogspot.co.at

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق