الثلاثاء، 29 أكتوبر 2013

اشتري ولا تبيع



                                                                  

اشتري ولا تبيع 

يذكرني هذا المثل العراقي بالحوار العظيم الذي دار بين الراحلين الكبيرين عبد الجبار كاظم وطالب الفراتي , في المسرحية العراقية المدهشة {{ المحطة }} , للكاتب الكبير صباح عطوان..حيث يقوم التحاور بينهما على فكرة واضحة وبسيطة ولكنها تنم عن حكمة في الحياة كبيرة :- هكذا يسترسل عبد الجبار كاظم ...بوصفه متعلما : فيبيع ما يعرف على الرجل المسن طالب الفراتي, المتلقي الرئيسي..ومن بعد مشاهد عدة.{{ تدخل قصة جعوير كشاهد اساسي في الحديث ومقصد للحكاية ْ}}.فيعود عبد الجباركاظم معتذرا من الرجل المسن بعد ان تلقى عدة ضربات موجعة كلامية علمته  انْ يشتري ولا يبيع ..فيما تعلم ؛ لان الحياة هي المدرسة الاولى والاكبر..                                                                 

هكذا صعد صديقي الحاصل على شهادة الماجستير في ادارة الاقتصاد و ادارة الاعمال حديثا جدا ,بالتاكسي الذي يقوده رجل يكاد ان يكون طاعنا بالسنِ.  اشيب الراس واللحى....فاسترسل صديقي المتعلم .بعد ان افتتح هو الحديث ؛حول صعوبة الحصول على درجة وظيفية وحول ظروف المعيشة الجديدة..ثم بدأ يميل بالحديث شمالا وجنوبا ... وسائق التاكسي صامتا متأملا , لايرى مبررا لمقاطعة صديقنا الذي اخذ يبيع وبافراط كبير , وتبين ان صديقنا المتعلم ..قد اكتوى بنار المعاملات والمراجعات في دوائر الدولة الرصينة والتي اجمعها تحتاج الى معالج نفساني, يشرف على احوال الموظفين النفسية الخطيرة جدا...                                    

يوم غد ليس بعطلة رسمية ولكن الدولة هكذا ارادت بمناسبة ؛تدهور الوضع الامني وارتفاع درجات الحرارة والذي صادف مع زيارة وفاة الامام.....عليه السلام... فكان لزاما على صديقنا المتعلم ان يخسر اسبوعا جديدا في الانتظار..فكانت قد توافرت فرصة  عظيمة لكي يحلل لسائق التكسي..ما معنى تعطيل الدوام الرسمي في دوائر الدولة..وكم يكلف هذا البلد ...وماهي الخسائر الاقتصادية الناتجة عن هذا ومخاطرها... بوصفها بطالة من نوع اخر... وبوصفها تاخير لعجلة بناء المجتمعات.وووو .                                                               

وبالنتيجة كانت فرصة ذهبية لصاحبي كي ينتقم من الحكومة الرشيدة المنتخبة وبرلمانيها اصحاب الارقام القياسية بالعطل والمسر..... وبنفس الوقت اراد ان يتفنن على صاحب التاكسي بوصف ان الحديث يتاطابق تماما مع اختصاصه العلمي....                                     

وبعد طول انتظار  وحسن استماع انبرى صاحب التاكسي ليعقب على الموضوع قائلا :- بعد  عمي عمك..كلامك كله غلط بغلط... لسببين , اولهما :- ان اغلاق دوائر الدولة يقلل من صرفيات الدولة على دوائرها..من مثل صرفيات الكهرباء والنقل..وما الى ذلك..وثانيها :-وهو المهم جدا..ان العراق لاينتج اي شيء..حتى تكون عطلة المعامل خسارة اقتصادية كبيرة له....قلي شيئا واحدا نصدره غير النفط....!!!                                                    

هنا كان الاجدر بصديقنا ان يتعلم في البداية ان يشتري ولا يبيع..والعراقيون يقولون  في المزحة والجد ( لاتبيعهن علينا ),  وعلى المسؤول العراقي انْ يعلم ان الشعب العراقي ما عاد اميا , تاخذه سالفه وجيبه سالفه , فعليه ان يقلل من تصريحاته ولايبيعهن علينا , لان الجميع فطن وقد تعلم خير تعليم من مدرسة الحياة الكبرى ..وهذا المثل وتلك الرواية ينطبقان على اصحاب الرتب العسكرية والامنية, ولاسيما  الحاصلين عليها من خارج .. الاطار. و ياليتهم يبطلون شغلة  او {{ طركاعة }}  صبغ الشعر والشوارب والتقليل من الجل على الشعر....وان يعطوا الناس الارقام الحقيقية للشهداء والجرحى في الانفجارات ولايعطونا ارقاما تشبه بيانات صدام حسين اثناء الحرب العراقية –الايرانية , من حيث الكذب والادع...... لان الناس قد سئمت وملت الخطط الامنية ,واعداد السيارت المفخخة  تحتطب ارواح الفقراء,وترسم على الاسفلت لوحات تحمل لونا واحدا هو اللون الاحمر لاغير ..                                                       

جمال حسين مسلم

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق