السبت، 29 أكتوبر 2016

عشق تركي ممنوع...وأخر مسموح


جمال حسين مسلم                                                                                      
تنشغلُ الساحةُ العراقية هذه الايام بحرب تحرير الموصل العراقية المغتصبة  منذ عامين ونيف ,من قبل عصابات  زواحف الصحراء الدواعش ومن لف لفهم وآمن بفكرهم الضال المضل...وواحدة من أهم موضوعات الحرب الكلامية في المنتدى الاعلامي والصحفي العراقي والعربي اليوم ,هو موضوع التدخل التركي العسكري في العراق ومايقابله من تدخل عديد الدول الاقليمية المجاورة للعراق بشكل مباشر أو غير مباشر ,فضلا عن الدول اللاعبة الاساسي في المشهد على غرار الولايات المتحدة الامريكية وروسيا..وحقيقة الآمر ان المنطقة برمتها كانت محل أطماع وصراعات محلية ودولية , وقد يمتد تاريخ هذه المطاحن الدموية لاكثر من قرنين من الزمن حيث الاحتلال  العثماني للوطن العربي برمته وماتلى ذلك من احتلالات غربية للمنطقة العربية  إلى يومنا هذا ,حيث  فلسطين التي تعد  قضيتنا المركزية...  والعراق بعد عام 2003م  , كان وسيبقى لامد بعيد محط انظار الدول الاقليمية المتصارعة على مصالحها ونفوذها واحلامها التوسعية في العراق ,فهي تسوق شتى الحجج لتقنع نفسها وشعوبها بقرار التدخل وهوفي حقيقته حلم بائد وافكار مريضة مازالت تراود ساساتها ,وكذلك الامر نفسه نسبة للدول الراعية الاول للمشهد كامريكا وروسيا ,فكلاهما يمتلك الحجة والطريقة للتدخل ,وماعاد الامر خافيا على المجمتمع الدولي  , ولكن الناس ترى مصالحها مع الدول العظمى فوق مسألة العراق فلا تشتكي ولاتتبرم...الاتراك ومنذ سنين نزلوا بمعداتهم العسكرية على أرض الرافدين ولاسيما في شمال العراق (اقليم كوردستان ) وقبل ذلك جاؤا بجيوش من الدبلوماسيين وتوزعوا على مدن العراق الرئيسة ,امام أعين الدولة العراقية التي لم تمتلك الشجاعة الحقيقية في حينها لمواجهة هذا المشهد ظنا منها انه سينفعها في مجالين ,اولهما تأمين مصالح الساسة الاقتصادية والمالية على الاراضي التركية ولاسيما مصارفها!! وثانيهما كورقة داخلية عراقية ضاغطة على طرف معين دون غيره  ,التي ربما تستعمل للابتزاز من وقت لاخر !! غير ابهين بمستقبل هذا التدخل العسكري والدبلوماسي على أرض العراق ... ولا بعدد المعسكرات التي اقامها الجيش التركي داخل العراق ؟ومنذ متى ؟ ولماذا سكتت الحكومة العراقية عنها... فهل تحول العشق إلى عشق ممنوع ؟؟                                               
اما فيما يخص  ذريعة التدخل الايراني في شؤون العراق ,فماهو بالامر الخفي ,ولاسيما بعد اغتصاب داعش لثلث العراق ب 48 ساعة لاغير...وقد كانت قبل ذلك ايران  بمرافقة سوريا العربية يلعبان دور المقاوم المنتصر على الجندي الامريكي , وقد الحقا كامل الضرر بالالية العسكرية الامريكية في العراق من خلال دعمهما اللامحدود لمختلف الحركات المسلحة ...إلا ان وصول الدواعش على اطراف تلال حمرين ,غير ملامح التدخل واصبح فعليا من اجل تحقيق عديد الاهداف الامنية وفي مقدمتها ـامين الحدود الايرانية قبل غيرها ,فهب الينا مايسمى بالمستشارين وكأن العراق لامستشار فيه !!! وصارت موافقة طهران ضرورية لكل من يتولى منصبا سياديا على الاقل فيما يعتقد هو شخصيا بانه سيادي..فهل العشق التركي ممنوع وغيره مسموح .اجابة تحددها الظروف والميول والمصالح والنوايا الحقيقية لكل الاطراف المتحاربة على ارض العراق ..فربما ممنوع عندي مقبول لديك ..وهكذا تشظينا.؟؟وما ضر العراق لو إلزم نفسه بتاسيس جيش نظامي يقوم على قانون الخدمة الالزامية العسكرية...واستغنى عن كل المليشيات المسلحة وما ضر العراق لو انتج لنا بطاقة الرقم الوطني واهمل كل الثبوتيات المزورة الاخرى..وماضر العراق لو تآخى قبل دخول الدواعش وماضر العرب لو استفاقوا على العراق قبل ان يضيع هباء منثورا بين حصة فلان وعلان..وحماية المذهب والدفاع عن العرب الس.......                                     

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق