الجمعة، 18 مارس، 2016

قصيدة الإمام علي بن أبي طالب عليه السلام في أهل اليمن


ولما رأيت الخيل تقرع بالقنا *** فوارسها حمر النحور دوامي
ونادا ابن هند في الكلاع ويحصب *** وكندة في لخم وحي جذامِ
تيممت همدان الذين همُ همُ *** إذا ناب خطب جنتي وسهامي
فناديت فيهم دعوة فأجابني *** فوارسمن همدان غير لئامِ
فوارس ليسوا في الحروب بعزل *** غداة الوغى من شاكر وشبامِ
ومن أرحب الشم المطاعين بالقنا *** ونِهم وأحياء السبيع ويامِ
ووادعة الأبطال يخشى نصالها *** بكل صقيل في أكف حسامِ
ومن كل حي قد أتتني فوارس *** كرام لدى الهيجاء أي كرامِ
يقودهم حامي الحقيقة ماجدٌ *** سعيد بن قيس والكريم محامِ
بكل رديني وعضب نخاله *** إذا اختلف الأقوام سيل عرامِ
فخاضوا لظاها واصطلوا حر نارها *** كأنهم في الهيج شِرب مدامِ
جزا الله همدان الجنان فإنهم *** سمام العدا في كل يوم سمامِ
لهم تعرف الرايات عند اختلافها *** وهم بدأوا للناس كل لحامِ
رجال يحبون النبي ورهطه *** لهم سالف في الدهر غير أيامِ
هم نصرونا والسيوف كأنها *** حريق تلظى في هشيم ثمامِ
لهمدان أخلاق ودين يزينها *** وبأس إذا لوقوا وحد خصامِ
وجد وصدق في الحديث ونجدة *** وعلم إذا قالوا وطيب كلامِ
متى تسعفنهم أوتبت في ديارهم *** تبت ناعماً في خدمة وطعامِ

فلو كنت بواباً على باب جنة *** لقلت لهمدان ادخلوا بسلامِ .

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق