الأحد، 8 يناير 2017

نخلُ السّماوة أيقول { وين النظافة }


 مازالت محنة عمال النظافة في أغلب محافظات العراق غير قابلة للحل ,حيث العقود غير الدائمية تهدد معيشة هؤلاء الفقراء والكادحين فضلا عن تخفيض الاجور اليومية لهم من 8 الاف دينار عراقي إلى 7 الاف دينار عراقي لاغير..؟؟؟ وتفاقمت هذه الازمة أخيرا في محافظة المثنى ومركزها السماوة الجميلة بأهلها ولا سيما من الذين أعشق رؤيتهم... ونخيلها وجميلاتها...حال السماوة مثل حال باقي المدن العراقية في تقاسم { الطركاعات } ولكن ما يميز السماوة من غيرها ثورتها على المحتل الياباني وكتيبته الهندسية ,التي حاولت جاهدة ومجاهدة أن تساعد هذه المدينة وتقدم الخدمات إلى أهلها إلا ان السماوة تحررت من المحتل الياباني بفضل من الله ومنة ومن ثم وقعت في أسر اللصوصية والفساد الوطني والذي كما يبدو لاخلاص منه اليوم ولا أمل في غد ...

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق