الخميس، 19 مايو، 2016

رسائلُ إلى مالك الأشتر ليستْ في أوآنِها

            
جمال حسين مسلم                                               
يكادُ الهرجُ والمرجُ يتسيدان المشهدَ الرئيس في السّاحةِ العراقية اليوم ,أكثر من أي وقتِ مضى ,وكأننا ننزلقُ من حفرةٍ إلى أختِها والتي هي أشد حلكةً و عمقًا وظلامًا من سابقتها ..فقدْ تدحرجَ الوضعُ العام في العراق بعدَ مناكفاتٍ سياسيةٍ , تدلُ بوضوحٍ على عدمِ نضجِ المشاركين والمسؤولين في هذه العملية بل  عدم قدرتهم على تمثيل هذا الشعب المغلوب على أمرهِ منذُ خمسينَ عامًا مضتْ وهنا برزتِ الحاجةُ إلى تدخلِ أصحابِ الرأي وقادةِ المجتمع وأهلِ التأثير فيه ؛ لكي يضعوا الأمورَ في نصابِها الحقيقي بعد أنْ انجرفتْ نحوَ الهاوية...فقد بقيتِ الحكومةُ في المنطقةِ الخضراء أو السوداء متفرجةً على مشهدِ الجماهير الغاضبة ,تلك الجماهير المسيرة من قبل التيار الصدري تحديدًا ,فهي تتظاهرُ منكرةً الفسادَ على أهلهِ بأمرٍ وتسكتُ عن الفسادِ لسنين طوال بأمرٍ أيضًا ...!!!ونتيجةً لهذا الزخم والتعبئة الشعبية الكبيرة ونتيجة لشرعية الشارع  ,سقطَ مبنى البرلمان في ساعات تحتَ أنظار الحكومة القابعة في مأزقِها الأكبر المسمى المنطقة الخضراء ,وتشظت الكتل السياسية إنْ صح الوصف,إلى مجاميع بين مغادر ومتفرج وهارب ومصفوع على خده..ولما دخل المظاهرات أشخاص يدعون الوطنية وهم من أعلامِ الفسادِ ورموزهِ في بلادي...؟؟؟  أرادوا الميلَ بمطالب الجماهير وركوب الموجة من أجلِ تعدد الولايات الرئاسية وعودة ما لايُستحبُ أنْ يعود إلى الدفةِ أبدًا...وأغرب من ذلك محاولة السيد رئيس الوزراء الفاشلة من الاستفادة من هذا الوضع لإحراج خصومه والداعمين القدماء له على حد سواء... حينها انسحب التيار الصدري من المظاهرات وتراجعت جماهيره الغاضبة عن المنطقة الخضراء ..في حين لم يلتئم شأنُ سوق الهرج البرلماني حتى اللحظة ؛ لأسباب تتعلق بعدم الشعور بالوطنية وأخرى تتعلق بالإعداد للسفر وحزم الحقائب ,قبل فوات الاوآن وضياع ماخُزِنَ لمثل هذا اليوم من أحتياطي أخضر اللون...بعيد ذلك ساءَ الوضعُ الأمني بشكلٍ كبيٍر وصُبِغتِ الأرصفة بدماء الابرياء وثُكلت الأمهات وترملت النسوةُ وتيتمَ الأطفالُ..وبقيتْ قواتُ الأمنِ متفرجةً تُحصي أعدادَ الموتى بعد كلِّ حادثةٍ وكأنَّ الأمرَ لايشغلُ بالَ قيادة قوات بغداد أو غيرهم...مع كل هذا المشهد المثقل بالهموم ,بقي صوتُ المرجعية الكريمة الشريفة بعيدًا عن السّاحةِ إلى حدِ ما , وهو أمرٌ يشغلُ فكرَ الكثيريين من متتبعي المشهد العراقي اليومي..فقد استغرقتْ خطبُ الجمعة الممثلة للمرجعية بشرح رسالة العهد من ولي الله علي ابن ابي طالب الى  الرجل الصالح ممثله في مصر مالك الأشتر.. أسابيع مرتْ علينا وخطيبُ المنبر الممثل لسماحة آية الله العظمى علي السيستاني أدام الله ظله الوارف ,يفسرُ لنا أهمية ومكنونات هذه الرسالة في الوقت الحاضر ,لعلّ أحدٌ من أصحابِ القرار السياسي يتذكرُ ويتعظُ مما جاء في متحوى هذا العهد  الكبير و وقوانينه الداخلية.. ولكن ما الجدوى من التذكير بهذا العهد لشلة من اللصوص تناوبوا على سرقة العراق , فلا أحد راغب بسماع أو التذكير بهذ الرسالة أو غيرها ؛لانه وبصراحة يعرفها من قبل  حين  كان متعبدا وزاهدا في دور العبادة يدعي محاربة الطغاة ويسبح بفضل الله  ويشكره على صفة اللجوء السياسي..والأمر الثاني من فيهم يستحق أنْ يكون مالك الاشتر؛ لكي يدكر ؟؟؟ فهو شرح لرسالة في غير أوآنها وفي غير محلها ,الذي في أوآنه أن تتدخل المرجعية الكريمة لتشخيص الوضع بالأشاره إليه  مباشرة أو قيادة الجماهير بنفسها فقد أصاب الملل الناس والبلد على كف عفريت والشعب بين فقير يتجنب المشي حتى بجانب الحائط وبين ضحية لداعشي يفتك بالانسانية باسم الدين... وبين شقيق يُضمر لأخيه وبين جار سوء يحتطب كل يوم ليوقد النار في العراق من جديد...          

http://jamalleksumery.blogspot.co.at                                                                                     

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق