الاثنين، 28 يوليو، 2014

زيارتي لوزارة الخارجية العراقية

        

تعد زيارتي التفقدية لعدد من مؤسسات الدولة العراقية  , من الزيارات النادرة الحدوث ؛ لإيماني الشديد بأني { ساطرد من الباب } في أولِ مقابلةٍ ؛ولشجاعتي المعهودة في التصدي لظاهرة ....شحتي ...التي تكررت في الاونة الاخيرة كثيرا ؛ ولاسباب متعددة , في مقدمتها بوصفي مواطنا عراقيا قادرا على السكوت ...والا ندحار أمام شباك أي دائرة عراقية ..حيث ....يصفطك ...الموظف المريض نفسيا بمجموعة من الطلبات تضطر معها للانسحاب تكتيكيا ومن ثم أعادة الانتشار ,أمام مكاتب بائعي العرائض , مستشيرا وماخاب من استشار..خوية اشلون تمشي هاي...فيخيطك كاتب العرائض بنظرة من فوق الى تحت ,وبعدها  يردد , سهلة خوية ,وتسهل الصعاب بعدها , ومن هنا ومن منطلق الاحتفاظ بما تبقى من الكرامة ,  تقلصت  مراجعاتي لدوائر الدولة العراقية , واللي يلح علي بموضوع  المراجعة  اصفطه على علباته ,,,                                                      
وبما ان العراق الواحد الموحد يسير الى أمام وبأنتظام كبير ...!!! قررت وفي كثير من المناسبات ان لا أقوم بزيارة مؤسسات الدولة شخصيا والاكتفاء بمتابعتها من خلال مواقعها في الانترنيت ,,,لاننا ,وبعد ان اكملنا مترو بغداد أو قطاره المعلق ,والحمد لله وقضينا على البطالة أي الحديقة و تجاوزنا قضية الكهرباء والحصة التموينية والبنك المركزي العراقي وصفقة السلاح الروسي واقرار قانون التقاعد وفصول الميزانية المنهوبة مقدما ..وضياع ثلث العراق بيد الاوغاد الاوباش وبساعات محمدوة ...وغيرها من الانجازات الرائعة والتي ستسمر ان شاء اللعه  بولاية ثالثة و رابعة.... ووفقا لما تقدم اتخذت قرارا تاريخيا بعدم مراجعة دوائر الدولة الا من خلال الحكومة الالكترونية ,,, وأن وضعت صخرة في طريقي ,فما هي الا مؤامرة خارجية  وداخلية { حجي يكول للحجي } ؟؟                                                                                               
ولكني في هذه المرحلة المهمة لا احتاج الى اوراق ووثائق كثيرة حيث اغناني  الرقم الوطني  !!!! عن الجنسية وشهادة الجنسية وبطاقة السكن وعدم المحكومية والبطاقة التموينية وتأييد السكن وصورة قيد... ..وتنصمط وينصمط ابو ابوك..اذا طلبوا منك صحة صدور...!!!! استغنيت عنها جميعا امام حملي  بطاقة الرقم الوطني ..وماعاد  لدي مشكلة سوى متابعة الاخبار السياسية العراقية والتمعن , بمواقف العراق الرسمية من خلال زيارة المواقع الرسمية العراقية  لمؤسسات الدولة , ومن هنا صدقني...قمت بزيارة وزارة الخارجية العراقية ..ولكن لموقعها الالكتروني  ؟؟؟... سبع اللي يوصل باب الوزارة....وانا حذفت الاول وابقيت على الاسم الثاني من باب حذف المضاف وابقاء المضاف اليه ...وهاي بحد ذاتها هم دوخة..وحتى اخليك تقرأ كتاباتي همين....حيث انشغلتُ  ساعات وساعات  بمؤتمر الاعداء الغاشمين في عمان ..وبرعاية اردنية حكومية رسمية ...المؤتمر الغاشم على رسم العداء الكامل للعراق ارضا وشعبا وحكومة ..مؤتمر يمجد حزب البعث الفاشي المجرم..ويحلم باعادة أمجاد الطاغية ..مؤتمر الاكاذيب والاباطيل...المؤتمر الذي أقر بوضوح كامل ولا لبس فيه حرية استقلال كردستان العراق والاحتفاظ بوحدة العراق من المكون العربي السني والمكون الشيعي...ولم يذكر كلمة العربي امام  المكون الشيعي ؟؟؟                                                                           
يعني ثبت عيد سعيد بوصف الشيعة بانهم صفويون وهنود!!! ولكن الشيعة اخواننا ونحن لانسبهم ولكن هم صفويون...لحد هنا ووحدة العراق تتجسد  (( ض....ط في ض....ط..)).هكذا كان المؤتمر .في المملكة الاردنية الهاشمية ,والتي لم تبخل بمناسبة الا وغدرت العراق فيها,,منذ النظام السابق وحتى ساعة اعداد هذا البيان ....   وبعيد مشاهدة بعض وقائع المؤتمر ,عشت اياما وساعات صعبة ومريرة ,اعقبت الانكسار النفسي الذي حل بي بعد انتكاسة الموصل في العاشر من حزيران 20014م . حيث تأملت قدري كعراقي ومنذ خمسين عاما أعيش تحت وطأة الهرولة الى الخلف والانتقال من... فتك الى فتك اكبر من سابقه واخطر منه ... وانا استمع الى سيل الشتائم والسباب لابناء المذهب الجعفري المحترم على لسان المؤتمرين { الزفرين , المقززين } , من ابناء الرايات الحمراء... بعالمهم ومعممهم الى ممثل الغانية ابنة اللقيط القائد الضرورة....ولكني في الاحوال كلها عندي حكومة منتخبة ديمقراطيا قادرة على الدفاع عن نفسها وعن شعبها ,,, لاتكولون يخربط ...ومن هنا انطلقت عابثا بمواقع الانترنيت مفتشا عن موقف الحكومة العراقية ,ولاسيما بعد ازدراء  وزير خارجية الاردن للرأي العام العراقي ,وتبجحه بمكالمة حسين الشهرستاني ..على حد وصفه بانه شرح الموضوع للشهرستاني !!!! وقال له  بان المؤتمر لايخالف الدستور العراقي ولا يتدخل بشؤونه الداخلية...يابويه لو يطيح بيدي ساعة وحدة..هذا الزلمة.... فلم اجد ما يبرر الموقف الخجول للحكومة العراقية من هذا المؤتمر الداعشي بامتياز...وبعيد ايام جاء بيان الحكومة العراقية باسطر قليلة ,لايغني عن جوع ولايشبع...فقررت ويالها من خطوة شجاعة ان ازور موقع وزارة الخارجية العراقية ...وكثير من مواقع سفاراتها ,,لكي اتبين الموقف الحقيقي للعراق من هذا الموضوع..فلم أجد اي اعتذار من الحكومة الاردنية للعراق بالمطلق...... ومن هنا ادعوا جميع المتتبعين للموضوع الى زيارة موقع وزارة الخارجية العراقية ..وسيتبين لكم ان الموقع لايحمل اي بيان او سطر كتب عن المؤتمر .سوى بيان الحكومة المكون من سطور خجولة فقط؟؟؟؟.وكأن وزارة الخارجية العراقية لايعنيها الموضوع من قريب او بعيد ؟؟؟؟؟؟ والحق انه لايعنيها بقدر ما يعنيها التعيينات وبحسب شجرة العائلة ,,حيث تقوم وزارة الخارجية العراقية على مبدأ عمك وخالك وابن اختك؟؟؟ وحيث صرفيات السفارات العراقية في الخارج ..تمثل اعلى قيم الاستهتار..والسرقة ..والامية الدبلوماسية ..  حيث لاتستطيع ان تعثر على دبلوماسي عراقي واحد فقط ..معروف على مستوى الخارجية العربية او العالمية.. وزارة مصادرة بكامل دوائرها ومدرائها وممثليها..لحساب قومية واحدة ولحزب البعث العربي الاشتراكي ,,وزارة عبارة عن منظمة انصار وانصار متقدمين واعضاء فرع........,فلماذا تصدر بيانا في مثل هذه المناسبة , زيارتي لموقع وزارة الخارجية العراقية الالكتروني , بحثا عن موقف اتجاه مؤتمر الدم في عمان ,هي كموقفي على شباك اي موظف في دوائر الدولة العراقية؛ اهانة في اهانة.... حيث عدت منكسرا مهزوما , منكسرا من جديد.... متأثرا بالانسحاب التكتيكي والله كريم .....                                                                                    

هناك تعليقان (2):

  1. jabbar farj
    الله يساعجك اخي على المعاناة وانشاء الله القادم احسن

    ردحذف
  2. الدكتور حسين رشيد دنيف العبودي الشطري/المانيا/2014/08/4سيدي كاتب المقال الكريم!إذا كنت تعتقد أن العراق بعد سقوط الطاغية أصبح بلدا ديموقراطيا مستقلا فهذا مجرد وهم.أنا لست ضد الحكومة العراقية الحالية ولكنني أتمنى أن تأتي حكومة تضع مصالح العراق فوق كل شيء وليس حكومة "تخاف" من(المجاديه!)الأردنيين!.

    ردحذف