الاثنين، 24 فبراير، 2014

خارطة يوغسلافيا العربية


لا أحد بمأمن في الشرق والشرق الاوسط العربي من خريطة جديدة تشبه يوغسلافيا مابعد الحرب الاهلية , في  1991م-1999م , والتي انتهت الى التقسيم والتجزئة والوصايا الدولية.....تلك الحرب التي اسهبت كتب التاريخ الحديث في وصفها ووصف أسبابها ونتائجها... فقد ولدت من رحم الدكتاتور الجنرال ... وانتهت بكراهية الشعوب اليوغسلافية لبعضها ,ان صح التعبير , ثم تقاتلهم فيما بينهم بشراسة كبيرة.. حتى سالت اودية من الدم ,وبعد زمن طويل تفرجت فيها أوربا وامريكا على المذابح والتهجير القسري , تدخلت اوربا بشكل خجول ولم تحسم الامر عسكريا.....ثم تدخلت امريكا بشكمل رئيس ؛ فحسم النزاع عسكريا وانهزمت يوغسلافيا الاتحادية وبان فساد المؤسسة العسكرية وتسليحها؛ونتج عن يوغسلافيا الاتحادية, دويلات عدة لاتطيق سماع اسم  جيرانها السابقين ,ومن الجير بالذكر كان النظام العراقي آنذاك من اشد الداعمين للرئيس اليوغسلافي  في حربه على الاقليات العرقية والدينية والتي كان من نتاجها ذبح الشعب البوسني ,بمجازر كالخراف ...في حين يعتبر البوسنيون ان الرئيس العراقي السابق بطلا.!!!! مع علمهم بتزويد العراق للرئيس اليوغسلافي السابق بالنفط العراقي المجاني وتسليحه ,مع استعراض كامل على قناة 9 العراقية في وقتها , لبطولات الجيش اليوغسلافي ضد المسلمين في البوسنه والهرسك من قبل الملحق العسكري اليوغسلافي ؟؟                                     
 , الشعوب العربية على امتداد الوطن العربي نالت قسطا كبيرا في حياتها من سيناريو يوغسلافيا السابقة نظرا لتشابه طبيعة الانظمة الحاكمة المتسلطة عليها..., حيث جثمت على رقابها لعقود من الزمن ,عانت معها الشعوب العربية وتحملت الويلات..واصبحت في الدرجات الاولى من سلم الفساد الاداري والامية والتاخر التكنلوجي والمدني ,وليس بعيدا ذلك الانظمة الملكية في المنظقة العربية , بالرغم من القفزات الحضارية التي تحققت في بعض دول الخليج العربي...وما ان هبت الشعوب العربية مطالبة باسترداد كرامتها المهدورة على يد الانظمة العسكرية المنقرضة وجلاوزة الانظمة وابنائها وأحفادها...حتى اعتلى الموجة الف شيطان وشيطان... بدافع مقصود من دول الاقليم العربي والمحيط الاسلامي وانظمة الاستبداد العالمي والغربي...فكانت الاذرع تمتد مباشرة للتأثير بالساحة العربية وجغرافية المشهد السياسي , وكانت لها الادوات النافذة مباشرة في السوح , وبدعم مالي كبير جدا وعلني ...وان تطلب الامر فتح الخزائن وتدمير الشعوب ,وسيل أنهر من الدماء الزكية الطاهرة واباحتها ,تحت مسميات مختلفة وفي مقدمتها ,النظرية الاسلامية المنبثقة من الفكر الاسود التكفيري ,المدعومة علنا من اوطان حاملة للفايروس ,هي نفسها لاتمت بصلة للدين أو الديمقراطية... ودول عظمى اخرى تدعي محاربة الارهاب وتدعي أحلال الديمقراطية... ألا انها  حالمة   بيوغسلافيا عربية جديدة وبحسب المقاسات والمخططات والاهداف في الشرق الاوسط الجديد , والتي تتلائم مع مدللتهم المغتصبة للحق العربي !!!!     الاحداث الدامية العسكرية على أرض الرافدين وفي بلاد الشام ..حرب كونية ..تشترك فيها كل الانظمة المتغطرسة وغير المتغطرسة ,,,وبحسب المصالح القومية والامنية  لهذا البلد أو ذاك ..الاطراف المتصارعة والمدعومة علنا من دول , ((لم تحسب حساب  اليوم ,الذي ينقلب فيه السحر على الساحر ,وهي سنة كونية لامبدل لها ))...مازال المشهد يذكرنا بالسنوات الاولى للحرب اليوغسلافية الاهلية....وبعيد ذلك وفي غفلة من الزمن ستتوقف عجلة الحرب الدامية هناك ,ويقف الجميع بحسب الحدود التي رسمتها البندقية .. ويبقى الوضع  مقلقا للجميع ,ولكنه يصنع المعجزات  السياسية ,حيث لاجيوش للعرب في مواجهة  عدوهم الاول في قضيتهم المركزية ..والاستقطاب الطائفي والعرقي الحاد يفتك ببلدان المنطقة العربية ... والاتاوات تؤخذ من نفط الخليج مقابل السماح لهم بدعم الحركات المسلحة المتمردة في بلاد الشام والعراق ولبنان...وبندقية موجهة الى أقرب خط دفاعي لايران وروسيا... وملف تركيا إنْ فتح ,فلامجال لغلقه ؛لتعدد قضاياه وتلونها وتعقيداتها ولكنه مؤجل الى اشعار اخر..ثم أوربا التي اصبحت بمتناول اليد ,نسبة للحركات المتطرفة المسلحة ,والتي ستعود على أوربا في يوم من الايام بالويل والثبور ,ولامناص من ذلك الامر المحتوم...  هي هكذا خارطة يوغسلافيا العربية ستكون عما قريب ,في ليبيا و سوريا و العراق.هي عوامل أنموذجية مثالية ,صنعها قدر الشعوب التي نالت ما نالت من الطغيان على أيد الجنرالات الملطخة بالدماء ,ثم انتفضت فتاهت في خطط رسمتها الارصدة الخيالية ,لتحقق ما يحلم به الغرب وادواته اللئيمة ,في يوم واحد بدلا من قرن كامل من الزمن
جمال حسين مسلم


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق